عامان على الحادثة..

الطفل الذي أكل "الدب" يده يناشد الرئيس عبر وطن

18.03.2019 02:14 PM

قلقيلية- وطن- حمزة الصافي: لم يكن الطفل وقاص ابن الـ 11 عاما، يعلم أن رحلة مدرسية ذهب فيها قبل عامين، ستقلب حياته رأسا على عقب، حين وصل مع أصدقاءه إلى حديقة الحيوانات في مدينة قلقيلية، كحدث عكس ذلك، حين افترس دب يده اليسرى وبترها، لتبدأ معاناته.

عبد الحكيم الصيفي والد وقاص قال في حديثه لوطن:"لقد مكث ولدي في المشفى ما يقارب ثلاثة أسابيع، لتلقي العلاج، وهناك بدأ سلوك وقاص يتغير حيث ظهرت أعراض غير طبيعية عليه، اذ أصبح يتناول كل ما يجده امامه حتى ورق التواليت، ناهيك عن الصراخ والبكاء المستمر  نتيجة الحالة النفسية السيئة التي يعيشها."

واوضح الوالد ان العائلة تحاول منذ ذلك الوقت، مساعدته على نسيان الحادثة الاليمة، والابتعاد عن أي حوار من شأنه أن يذكره بها.

بلدية قلقيلية وفقا لوالد الطفل، عرضت عليه تعويضه بالمال أو تحمل تكاليف اكمال تعليمه، ولكنه رفض ذلك رفضا قاطعا، موضحا لـ وطن أن المطلوب هو تركيب طرف صناعي لابنه عوضا عن ذلك الذي فقده.

وأشار عبد الحكيم أن لا أحدا من الجهات المسؤولة  سواء وزارة التربية والتعليم، او المدرسة، أو حتى الحديقة تطلعت إلى مساعدته أو علاج طفله بتاتا، ما أدى الى تفاقم الأمر حتى اناضطر للجوء الى القضاء ضد عدة جهات مسؤولة.

وفي حديثه لوطن، عبر عبد الحكيم عن استيائه من مماطلة القضاء في قضية تعويض ابنه بـ "طرف صناعي"، وعن الوعود التي قطعتها بعض الجهات المسؤولة على نفسها ولم تف بها.

وناشد عبد الحكيم عبر وطن، الرئيس محمود عباس، بالالتفات إلى طفله، وتعويضه، وتركيب طرف صناعي، الذي يكلف العائلة ما لا تستطيع تحمله ماديا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير