خلال زيارته للخليل.. رالف طراف: الوضع في الخليل مثير للقلق وهناك حاجة لتطوير الوضع الاقتصادي فيها

20.03.2019 10:34 AM

الخليل- وطن: قال ممثل الاتحاد الأوروبي رالف طراف إن "الوضع في الخليل مثير للقلق، فالخليل هي المدينة الفلسطينية الوحيدة التي يوجد في مركزها الحضري مُستوطنات مما له نتائج خطيرة على السُكان المحليين، كما أن هنالك العديد من الاحتياجات لتطوير الوضع الاقتصادي، خاصةً تخفيف القيود الإسرائيلية على الحركة والوصول. يؤكد الوضع في الخليل على الحاجة الماسَّة لحل سياسي للصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين." 

جاء ذلك خلال قيامه برفقة رؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله، بزيارة الخليل، اليوم، حيث التقى الدبلوماسيون بالمحافظ وممثلين عن مدينة الخليل وغرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل، وجال الدبلوماسيون البلدة القديمة، حيث زاروا مدرسة شجرة الدّر الأساسية للبنات.

وبدأ رؤساء البعثات زيارتهم في مكتب المُحافظ، حيث تم إطلاعهم من قبل محافظ الخليل اللواء جبرين البكري على الوضع المتدهور في المدينة والتحديات التي تواجهها والمجتمع الفلسطيني. ومن ثم قام الدبلوماسيون بزيارة مدرسة شجرة الدُّر الأساسية للبنات الواقعة في أحد أكثر المناطق عرضة للخطر في الخليل، فالمدرسة قريبة من نقاط تفتيش ومن المستوطنات.

وذكر بيان للاتحاد الأوروبي أنه يعمل على دعم برنامج تربوي في المدرسة يهدف إلى تعزيز حماية الأطفال الذين يتعرضون للصراعات والهجمات على التعليم من خلال تقديم الدعم النفسي التربوي.

كما التقى الدبلوماسيون بممثلين عن غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل، وتم إطلاعهم على الاقتصاد المحلي في الخليل وقاموا بزيارة مصنع فلسطيني في ترقوميا.

وأشار البيان إلى أن مدينة الخليل هي المدينة الأكبر في الضفة الغربية وهي مركز تجاري وصناعي هام، ويُساهم اقتصاد الخليل بشكل كبير في الاقتصاد الفلسطيني. 

وأوضح البيان "كانت الخليل منذ سنوات هدفاً لنشاط مكثف بما في ذلك مركز المدينة، ولقد أثَّرَ وجود المستوطنين والقيود على الحركة والانتشار العسكري الإسرائيلي وقوات الشرطة بشكل خطير على الأعمال الفلسطينية والظروف المعيشية للفلسطينيين بما في ذلك أمنهم ومصادر رزقهم وتقديم الخدمات لهم ووصول الأطفال إلى التعليم".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير