السوسي يحكي حكاية غزة بفن الراب!

20.04.2019 04:21 PM

غزة-وطن-نورهان المدهون:

مغني الراب والموزع الموسيقي محمد السوسي من قطاع غزة، يحاكى الواقع الغزي بأغانٍ تعكس الواقع الاجتماعي للعديد من القضايا، منها اللجوء والعودة والانقسام والوضع المعيشي.

يقول الرابر السوسي لــوطن" فن الراب عندما يتحدث عن هموم المواطن يعتبر أقوى من الفنون الأخرى لأنه يهتم بالتفاصيل"، مشيراً إلى أن الراب يمنح مساحة أكبر لعدد الكلمات التي تبلغ  (16) سطرا في المقطع، مقارنة بالأغنية العادية التي لا تتجاوز (8) أسطر؛ مما يمكن المغنى من الحديث وعرض المشكلة باستفاضة أكبر.

ولفت إلى جمال اللغة العربية التي تطوع الكلمات والقوافي، مشدداً على أن الجمهور تجذبه قوة الكلمات وتناسبها مع القافية إضافة لجمال الأداء واللحن.

ونوه السوسي لــوطن إلى أن أغانيه تحث على الوحدة وتأتى قوتها من معايشة الوضع، مشيراً إلى أغنية ( إيش النظام) التي شرحت أحداث الانقسام ومدى تأثيره على القضية الفلسطينية وتمنيات الفلسطينيين.

وعن تقبل المجتمع لفن الراب قال" أجد قبولا من المجتمع الغزى لفن الراب، والفئة التي تنفر من هذا الفن لا تتابع الرابر المتمكنين من فن الراب من حيث الالتزام بالقواعد، ووضوح الكلمات وجمال اللحن".

ووصف الشعب الفلسطيني بأنه ملتزم إلى حد ما، مما يضع مؤلف كلمات أغاني الراب أمام مسئولية انتقاء الكلمات المناسبة، والابتعاد عن الكلمات النابية المرفوضة من قِبل جمهور المتابعين.

وعن المعيقات أردف الرابر محمد السوسي قائلاً:"  تواجهنا معيقات سلطة غزة التابعة لحماس، التي ترفض إقامة حفلات كاملة لفن الراب، باستثناء بعض المشاركات البسيطة التي لا تتجاوز الثلاث دقائق خلال فعاليات"، منوهاً إلى فساد المؤسسات الثقافية التي تستبعد كل من يخالفها الفكر والرأي، إضافة لتفضيلها بعض الأشخاص على حساب غيرهم على أساس المصالح والبعد عن المهنية".

وأضاف:" في ظل الوضع الاقتصادي السيء لقطاع غزة، تجد المواطن غير مستعد لشراء تذكرة لحضور فعالية خاصة بالراب، فهذه الثقافة غير موجودة على خلاف الدول الأوربية"، منوهاً إلى معيقات السفر الذى يكرسها الاحتلال في رفض إصدار التصاريح ليتمكن الفنانون من المشاركة بالخارج.

وختم الرابر محمد السوسي حديثه بقوله " واقع الحصار في قطاع غزة إضافة للتضييق على حالة الحقوق والحريات وسوء الأوضاع الاقتصادية، دفع غالبية الرابر للهجرة إلى الخارج، ليضمحل فن الراب ويبدأ بالانقراض".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير