"وشاح"... أول مصممة لأزياء الأطفال في غزة

20.04.2019 04:31 PM

غزة _ وطن _ صباح حمادة:

نجحت العشرينية إسراء وشاح، ابنة مخيم البريج للاجئين وسط قطاع غزة، من خلال حُسن اختيارها في مجال تصميم الأزياء فئة الأطفال، بأن تصبح صاحبة لقب "أول مصممة أزياء للأطفال في قطاع غزة"، والذي يفتقره مجال تصميم الأزياء في القطاع.

وشاح درست تخصص التصميم الغرافيكي في كليّة مجتمع تدريب غزة التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" في عام 2013، ثمّ درست تصميم الأزياء في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية في عام 2018.

وتوضح لــوطن أنها بعد تخرجها مباشرة عملت في مجال تصميم وتفصيل الأزياء لكل الفئات، ولكنها بعد فترة قصيرة قررت أن تتخصص في تصميم الأزياء لفئة الأطفال فقط.

وحول اختيارها فئة الأطفال، تقول إسراء " اخترت فئة الأطفال لمحبتي لهم ولشعوري بالمتعة وأن اصمم شيء خاص لهم، إضافة لعدم وجود أي مصممة خاصة بالأطفال في قطاع غزة، فأحببت أن أتميز عن غيري في المجال".

وتشير إلى أنها كانت تُحب تصميم الأزياء منذ الطفولة، ولكنها رغبت بتنمية موهبتها من خلال دراسة تخصص الأزياء أكاديمياً، خاصة وأنها لم تعمل في مجال تخصصها الأول التصميم الغرافيكي لظروف عائلية.

ولتسويق وترويج تصاميمها، تقول وشاح لــوطن" من خلال صفحتي عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتطبيق انستغرام أعرض تصاميمي للمتابعين وأتلقى طلبات خاصة من قطاع غزة"، مشيرةً أن أوّل فستان تصممه كان لطفلة مودلز سما الشوبكي بمناسبة عيد ميلادها، هذا الفستان كان بمثابة انطلاقتها القوية في مجال تصميم الأزياء للأطفال.

وتؤكد أن كثيرا من الأمهات في غزة، يرغبن في أن يرتدي أطفالهن ثياباً خاصة ليتميزوا عن غيرهم، بعيداً عن المنتجات المتواجدة في الأسواق.

وحول أكثر العقبات التي واجهتها في مجال عملها، تقول "انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة، كانت العقبة الأساسية في مجال عملي"، موضحةً أنها تغلبت عليها من خلال شراءها ماكينة تعمل على البطارية وقت انقطاع التيار الكهربائي، لتنجز عملها في الوقت المحدد.

وتلفت إلى أنها حصلت على الدعم المعنوي والتحفيز من قبل أفراد عائلتها وصديقاتها، وتشجيعها على الاستمرار في مجال تصميم الأزياء.

وتطمح إسراء أن تمتلك متجر كبير يحمل اسم "Queens" متخصص في أزياء الأطفال وكل ما يتعلق من اكسسوارات، وأن تقيم أول عرض أزياء للأطفال في قطاع غزة من تصاميمها الخاصة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير