أهالي سعير يناشدون عبر وطن: ألف شاحنة تمر من قريتنا يوميا وأطفالنا في خطر

24.04.2019 12:21 PM

الخليل- وطن- الاء الزرو: أكثر من 1000 شاحنة محملة بالحجارة، تمر يوميا وسط قرية سعير إلى الشمال الشرقي من مدينة الخليل، لتفاقم من حجم الأزمة المرورية في شوارعها الضيقة، ومفارقها الواصلة بين المنازل والمدارس، مسببة خطرا كبيرا على المواطنين كافة، وطلاب المدارس خاصة.

ومنذ عشر سنوات والمواطنون يناشدون لحل هذه المشكلة، ونتيجة عدم استجابة البلدية والحكم المحلي، شكل الأهالي حراكًا شبابيًا، لإيصال المشكلة للجهات المختصة، وحلها بأسرع ما يمكن.

بلدة سعير التي تقام على اراضيها عدة محاجر، لتشكل هذه المهنة مصدر دخل للعديد من العائلات، حيث تحمل الشاحنات الصخور منها لتوزعها على المصانع، مرورا بوسط البلدة، وهو ما سبب هذه المشكلة.

من جهته، قال المواطن أبو محمود امطور لوطن: "يفترض منع هذه الشاحنات من المرور بين الأهالي، وأكثر من مرة شاهدت هذه الصخور الكبيرة تقع من الشاحنة".

وأكد امطور أن الخطر لا يقتصر على المارين من الشارع بل يتعدى ذلك إلى تلويث الهواء إلى جانب الإزعاج في أوقات المساء.

وحمل المواطن فؤاد جرادات عبر وطن المسؤولين من بلديتي سعير وشيوخ ووزارة الحكم المحلي المسؤولية عن استمرار هذه المشكلة، مناشدا بإيجاد حلول لها وفتح طريق خاص للشاحنات بعيدا عن وسط البلدة.

من جانبه، أكد رئيس بلدية سعير، فهمي الشلالدة لوطن، أن البلدية تحاول حل هذه المشكلة عبر طرحها أمام وزير الحكم المحلي، موضحًا أن الطريق البديل للشاحنات موجود، ويحتاج لميزانية لتعبيده وتأهيله، وهو ما لا تقدر عليه البلدية وحدها، ويتطلب التعاون من الحكم المحلي وبلدية شيوخ.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير