القرية تحولت إلى مكب للصرف الصحي من المحافظات الخمسة..

في غزة.. قرية "أم النصر" تغرق بالمياه العادمة!

25.04.2019 03:35 PM

غزة-وطن-نورهان المدهون:

تقع قرية أم النصر المعروفة بــ" القرية البدوية" إلى الشمال من قطاع غزة، تبلغ مساحتها نحو 800 دونم، ويسكنها ما يقارب 5000 نسمة أغلبهم من البدو، وتعتبر منطقة حدودية مهمشة، تعاني بشكل كبير من مشكلة المياه العادمة، التي تصرف إليها من محافظات غزة الخمسة.

رئيس قسم الصحة العامة والبيئة في بلدية أم النصر، وليد أبو فريه، قال لــوطن: "يوجد في القرية 9 أحواض رئيسية، إضافة لـ 12 حوض عشوائي، تصب فيها مياه الصرف الصحي لجميع البلديات، مما يسبب كارثة صحية وبيئية".

وكشف أبو فرية عن الأضرار التي تسببها الأحواض قائلاً :"تنتشر الروائح الكريهة التي تؤثر على سكان المنطقة، وتسبب لهم الأمراض التنفسية وخاصة الأطفال"، منوهاً إلى انتشار الحشرات الضارة كالبعوض والصراصير والنمل، والتي تسبب الأمراض الجلدية.

وأضاف أبو فريه لـوطن: "منذ عامين تهاجم الحشرات بيوت سكان القرية وتنغص عليهم حياتهم، والتي تجد بيئة مناسبة لتكاثرها خاصة في الأحواض التي تجف"، محملاً المسؤولية لمعيقات الاحتلال الذي يقف عقبة أمام حل هذه المشكلة، والتي تتمثل في رفض أي حلول مقترحة للتخلص من مياه الصرف الصحي.

وعرج أبو فريه على الكارثة البيئية التي تعرضت لها القرية البدوية عام 2007، نتيجة ازدياد منسوب مياه الصرف الصحي، والتي أدت إلى انهيار السواتر الترابية، ووفاة (6) مواطنين، وغرق أكثر من 250 منزلاً وجرف العديد منها، لافتاً إلى حجم الخسائر التي تكبدها المواطنين والبلدية آنذاك..

وأشار رئيس قسم الصحة إلى مقترح جديد، يتمثل في ترحيل مياه الصرف الصحي إلى منطقة الأحواض الشرقية، منوهاً للمخاوف التي تراود المواطنين بشأن المقترح.

من جهته عبر المواطن، رامي أبو قليق، خلال لقائه مع وطن عن استيائه من الوضع الذي تعانيه القرية، وخاصة لدغات البعوض التي تظهر بشدة على أجساد أطفالهم، فطبيعة الحياة في فصل الصيف تجبرهم على فتح النوافذ بسبب الحر، وهو ما يسمح للبعوض بالانتشار داخل المنازل وبكثافة.

وطالب أبو قليق عبر وطن، الجهات المسؤولة بالتدخل لإنقاذ القرية من كوارث متجددة.


 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير