حي "بطن السمين" في خانيونس.. عائلة تنام على أمعاء خاوية تناشد عبر وطن لنجدتها

29.04.2019 04:28 PM

غزة- وطن-محمد شراب

بين مكب نفايات ومقبرة، هكذا تعيش عائلة الرملاوي في حي "بطن السمين" في مدينة خان يونس، وسط حالة من الفقر المدقع، اذ يفتقر الحي الى أبسط مقومات الحياة، ويعيشون في منازل تكتسي ببعض ألواح الزينكو والشرائط.

كاميرا وطن تجولت في حي بطن السمين وصولا الى منزل عائلة تحرير الرملاوي 25 عاما، التي قالت لـ وطن: "ما دفعنا للعيش في هذا المكان شدة الفقر، وعدم قدرتنا على دفع ايجارات المنازل".

وأضافت العائلة: "نعاني في هذا المنزل من حر الصيف وبرد الشتاء بالإضافة الى المعاناة الأكبر وهي العيش بالقرب من المقابر ومكب النفايات في حياة لا تصلح للسكن الآدمي.. ولكنا مضطرين للعيش في هذا المكان، فلا بديل".

وتابعت الرملاوي "لا نملك في بيتنا أي مقوم من مقومات الحياة، نعيش هنا أنا وزوجي المريض وأولادي الثلاثة"

وتابعت: "يوميا أقابل أسئلة أطفالي بألم في صدري ولا أدري ما اجيبهم عن حاجتهم للطعام والشراب أو المصروف اليومي أو حتى احتياجاتهم المدرسية".

وتجولت تحرير مع كاميرا وطن في منزلها المكون من غرفة واحدة، وموزع يفصل الغرفة عن الحمام المغطى ببعض الشرائط، وبرميل المياه الذي يعد للاستخدام اليومي وفي نفس الوقت للشرب.

حياة ملؤها القهر يعيشها معظم أهالي منطقة بطن السمين في ظل انعدام كامل لإمكانيات الحياة وافتقار أفرادها لمصادر دخل، الأمر الذي أدى بسكانها الى مواساة أبنائهم بالنوم عند الجوع على أمل أن يتطلع الى حالهم المسؤولين أو أهل الخير.

وناشدت الرملاوي أهل الخير عبر وطن بالنظر الى حالتها بعين الرحمة، خاصة وأن شهر رمضان المبارك على الأبواب.
لمساعدة العائلة يرجى الاتصال على الرقم التالي: +972598694497

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير