طوباس بلا مواصلات داخلية والمواطنون يناشدون عبر وطن

30.04.2019 01:57 PM

طوباس- وطن- محمد عتيق: تنقلك من مكان لآخر في أحياء مدينة طوباس قاصدا التسوق أو أحد المراكز والمؤسسات الرسمية والحكومية، وحتى الأمور الطيبة والمستشفى، ليس بالأمر اليسير بل بالتكلفة المرتفعة، في ظل انعدام المواصلات الداخلية لمدينة طوباس، رغم النهضة المتسارعة التي تشهدها المدينة على كافة المجالات.

الزحف العمراني الآخذ بالاتساع في كل الاتجاهات بمدينة طوباس، والتزايد السكاني الذي بلغ أكثر 21 ألف نسمة جميعه بمختلف الأعمار ذكورا وإناث مجمعين على معاناة واحدة، وهي انعدام المواصلات الداخلية للمدينة.

وتحدث المواطن يوسف مساعيد "تبعد المراكز الحكومية عن بعضها مسافة ليست بالقليلة، ويبعد مبنى المحافظة 4كم عن مركز المدينة، وأيضا المستشفى يبعد 3 كم، مما يدفع المواطن التوجه إلى مكاتب التاكسي بتكلفة مرتفعة، مقارنة مع تاكسي السرفيس في حال وجوده".

ومن جهة أخرى روى المواطن بسام عن درا غمة " احتجت في أحد الأيام لتصديق ورقة من المؤسسات الرسمية، دفعني ذلك إلى استخدام تاكسي المكاتب (الطلب) حوالي 10 مرات في غضون ساعتين".

فيما فضل بعض المواطنين التنقل على أقدامهم، إلى أماكن عملهم أو أمكان أخر من المدينة، لتكلفة استئجار تاكسي المكاتب الخاصة المرتفعة.

يقول المواطن ريمون عازر" أفضل السير على الأقدام إلى عملي، من استجار تاكسي طلب يكلفني 25 شيقل ذهابا وإيابا، كما هو الحال في كافة مناطق طوباس المستشفى والمحافظ وجامعة القدس المفتوحة، لو وجد تاكسي سرفيس كان بالإمكان التنقل داخل مدينة طوباس بتكلفة 2 شيكل".

طلبة جامعة القدس المفتوحة في محافظة أيضا كانوا ضحية وجزء من معاناة التنقل إلى جامعتهم، تضاف إلى معاناة طلبة الجامعات من التكاليف الباهظة المنفقة على التعليم الجامعي.

وأكد المواطن يوسف عمرية "إن طوباس تعاني من أزمة انعدام السرفيس الداخلي، وتعتمد على مكاتب التاكسي، في تنقلاتهم إلى الإحياء والدوائر الحكومية، وتنقل الطلاب يوميا إلى جامعة القدس المفتوحة في جنوب المدينة، وهم الأكثر تضررا في ظل الأوضاع التي يعيشها الطالب الفلسطيني".

صعوبة التنقل في مدينة طوباس لا تقتصر على مواطنين وأهالي المحافظة، بل تزداد وتتفاقم مع القادمين من خارج المحافظة.

وأوضح المواطن نادر صوافطة" يعاني أهالي طوباس من مشكلة عدم وجود السرفيس الداخلي، ولاسيما الوافدين من خارج المدينة لمراجعة الدوائر الحكومية، كون المحافظة في جنوب المدينة، والتريبة في وسطها، والمستشفى التركي في شمال المحافظة، بالإضافة إلى وجود أحياء بعيدة عن مركز المدينة، وهذا بدون أدني شك يثقل على كاهل المواطنين والمراجعين".

وأضاف صوافطة" تم توجيه أكثر من رسالة، خلال السنوات السابقة إلى محافظة طوباس ومديرية دائرة السير في طوباس، من اجل إيجاد سرفيس داخلي، الا انه تم توفير سرفيس داخلي لفترة تجريبية لمدة شهر عام 2013 إلا أنها بائت بالفشل، ونأمل من أصحاب الاختصاص العمل على إيجاد سرفيس داخلي للتخفيف عن كاهل المواطنين والمراجعين".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير