اهالي زعترة يناشدون الصحة عبر "وطن" بتوفير عيادة طوارئ

08.05.2019 10:52 AM

بيت لحم – وطن – أحمد القرنة: تتوسط بلدة زعترة قرى الريف الشرقي لبيت لحم، فهي نقطة اتصال بين أكثر من 5 قرى تضم الاف المواطنين، لكن كل هذه القرى تخلو من اي عيادة للحالات الطارئة او مستوصف او مشفى يعمل على مدار الأسبوع، وهو ما اثار غضب المواطنين في البلدة.

المواطن علي ذويب طالب وزارة الصحة عبر وطن، بتوفير مستوصف يعمل على مدار الساعة، إلى جانب سيارة للإسعاف، مشيرا الى ان البلدة تضم أكثر من 8 آلاف مواطن، ما يعني ضرورة توفير عيادة للحالات الطارئة وهو ما يحافظ على حياة المواطنين.

اما المواطن وجدي البجالي فقد قال لـ وطن ان البلدة يوجد فيها مستوصف طبي حكومي وحيد، لكنه يعمل ثلاثة ايام في الاسبوع فقط ولا يستقبل الحالات الطارئة، مطالبا وزارة الصحة بضرورة تفعيل هذا المستوصف وتوفير الطاقم الطبي فيه لعلاج الاهالي وانقاذ حياتهم في حالات الطوارئ، اضافة الى انه سيخدم أكثر من قرية إذا ما توفرت فيه الطواقم الطبية.

عبد الله حمدان وهو ايضا أحد سكان القرية قال لـ وطن ان توفير عيادة للطوارئ تعمل على مدار الساعة سيعمل على التخفيف عن المرضى والمصابين خاصة ان أقرب مستشفى يبعد أكثر من 20 دقيقة عن البلدة.

من جهته، أكد رئيس بلدية زعترة علي محيسن، خلال لقائه مع وطن ان البلدية طالبت مديرية الصحة في بيت لحم أكثر من مرة من اجل توفير طاقم طبي للمستوصف في سبيل العمل على مدار الساعة، وانشاء غرفة طوارئ، لكن مطلبها هذا رفضته المديرية بحجة عدم توفر الطواقم الطبية في المدينة.

واشار محيسن إلى أن تطوير هذا المركز ليس بالأمر الصعب، بخاصة وأنه حكومي، وهو بحاجة فقط الى تطويره وتوفير طاقم طبي للعمل فيه وعدم الاكتفاء بالعمل لبعض الأيام، ولحالات مرضية معينة فقط، مشيرا إلى أن الوزارة لن تتكلف اي اموال لاستئجار مكان لإقامة عيادة جديدة.
 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير