"هلا فلسطين".. الحلم الذي قتله العدوان

09.05.2019 03:06 PM

 

غزة-وطن- نورهان المدهون

منذ ستة أعوام بدأ الشاب صابر غراب بتأسيس حلمه وبلورته في مركزه "هلا فلسطين للتدريب والتطوير" المخصص للتدريب الإعلامي وتصميم الأزياء، وهو المركز الذي دمره الاحتلال بصاروخ استهدفه خلال العدوان في الأيام الماضية.

صابر الذي درس في قسم هندسة الكمبيوتر، ضاقت به السبل قبل أن يستكمل دراسته في ظل الوضع الاقتصادي السيء في غزة وشٌح الوظائف وعدم وجود فرص العمل، فاشتغل في عدة مهن مقابل عائد زهيد، فكانت فكرته بإنشاء مشروعه الخاص ليكون مصدراً لرزقه ولغيره من الشباب الذين عملوا معه.

يقول صابر لـوطن:" هلا فلسطين لم يكن مجرد عمل بل حلم كبير لا يعوض بمال قمت ببنائه بنفسي، ليصبح مركز تطوير وتدريب للشباب على أيدي متخصصين ذوي كفاءة"، مشيراً إلى أن 150 طالباً وطالبة تخرجوا من مركزه في مارس الماضي بحضور وزارة التربية والتعليم وعدد من وسائل الإعلام.

وعن رد فعله لحظة معرفته باستهداف المركز يقول صابر: " شعرت بالذهول والصدمة، فخرجت الساعة الثانية صباحاً لتفقد ما تبقى من حلمي، رغم محاولات أهلي  منعي من الخروج في تلك اللحظة"، لافتاً إلى أنه فقد جميع محتويات المركز من أجهزة ومعدات لم ينتهي بعد من تسديد أقساطها.

وطالب غراب المسؤولين الفلسطينيين بمساعدته في استعادة مركزه، مشيراً إلى أن مركزه مصدراً لرزق تسعة أشخاص، انتهى بهم الامر دون عمل بعد استهداف المركز.

فيما استنكرت "غدير التلي" موظفة العلاقات العامة في المركز استهداف الاحتلال له، كون العمارة سكنية تحتوى على بعض المكاتب والمراكز، معبرة عن أسفها وحزنها لرؤية المكان عبارة عن ركام.

وقالت التلي لـوطن:" تجمعنا الكثير من ذكريات المركز التي دمرها الاحتلال، فلم نكن مجرد زملاء بل عائلة واحدة، نقضي اغلب أوقاتنا فيه"، متسائلة عن السبب الذى يعطي الاحتلال الحق في استهداف المباني السكنية والمقرات التعليمية.

ومن جانبها أشادت الطالبة ريم فرحات بجهود المركز في تقديم التعليم والتدريب للطلبة، حيث كانت قد قررت تطوير قدراتها في مجال الإعلام بعد الانتهاء من دراستها الجامعية بالانضمام إلى المركز.

وأوضحت العلاقة التي تربطها بالمركز بقولها" هنا تعلمنا وتعرفنا على أناس جدد وأصدقاء من مختلف الفئات العمرية، وطورنا مهاراتنا الصحفية من التصوير والهندسة الصوتية والكتابة الصحفية والمونتاج".

وعبرت الطالبة فرحات عن حزنها لاستهداف المركز من قِبل الاحتلال، مطالبة المؤسسات الإنسانية ومؤسسات حقوق الإنسان والجهات المعنية بإعادة بناء المركز ليؤدي دوره التعليمي مجدداً.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير