الكفيف أبو داوود تغلب على البطالة بالخيزران

11.05.2019 12:04 PM

الخليل- وطن- أحمد الرجبي: كثيرة هي الصعوبات التي تواجه الشباب في مجتمعنا، عند قيامهم بالبحث عن العمل الذي يكفيهم ويجعلهم قادرين على بناء مستقبلهم بالشكل الذي يحبون، وتحقيق آمالهم وطموحاتهم، فنسبة البطالة في فلسطين تجاوزت الـ 30% لا سيما بين خريجي الجامعات.

ولكن التحديات أمام الأشخاص من ذوي الإعاقة تتضاعف حتى بالكاد يجدون عملا يؤمنون به مصدر رزقهم، إلا ان الكفيف محمد ابو داوود قد تجاوز كل هذه المعيقات ليعمل في صناعة الأثاث من الخيزران، فمحمد يعتبر من العاملين الرئيسيين لمصنع الأقصى للأثاث في الخليل.

محمد قال لـ وطن، إنه يعمل في تجديل أحبال الخيزران، عن طريق تجميع 6 أحبال من الخيزران وتجديلها مع بعضها البعض، لتخرج بشكل جميل يستخدم لاحقا في المقاعد والأثاث،.

وأوضح أبو داوود أنه تعلم هذه المهنة قبل عامين، ويجد بها عملا ممتعا خاصة أنها لا تحتاج لحاسة البصر وتعتمد بشكل كلي على حاسة اللمس " اليدين".

منصور احريز وهو زميل محمد في العمل، ويعمل في صناعة أثاث الخيزران منذ 15 عاما، يقول بأن محمد زار المصنع قبل عامين راغبا بتعلم هذه المهنة، وأنه وبالرغم من مواجهته العديد من الصعوبات، إلا أنه تغلب عليها حتى أصبح متقنا لعمله بشكل احترافي.

وأضاف أبو داود خلال لقائه مع وطن أنه راض بما يقوم به، وأنه يجني المال الكافي الذي يؤمن له الحياة الكريمة ويجعله قادرا على أن يعيل زوجته وطفلته التي رزق بها قبل شهر.

محمد استطاع التغلب على الظروف الحياتية التي تحيط به، وأيضا على حالته الخاصة ليجد مكانه المناسب في المجتمع وسوق العمل ليكون مواطنا منتجا يعيل نفسه واسرته.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير