شوارع الخليل بلا ممرات مشاة

11.05.2019 12:47 PM

الخليل-وطن- الآء الزرو: لا يخفى على المواطنين في الخليل، غياب خطوط المشاة من المدينة، رغم توجه البلدية نحو تعبيدها وإعمارها في السنوات الأخيرة، فالمواطنون وخلال جولة أجرتها وطن في شوارع المدينة، عبروا عن استيائهم إزاء إهمال البلدية لخطوط المشاة، رغم أهميتها.

المواطن صلاح الحرباوي من مدينة الخليل قال لـ وطن، إنه يستخدم خطوط المشاة، في حال وجدها؛ ولكن البلدية لا تهتم بهذه التفاصيل المهمة والتي تحافظ على حياة المواطنين.

وأوضح الحرباوي:" نرى أن البلدية تلون خطوط وممرات المشاة، لكن بعد فترة قصيرة تختفي آثارها، ولا يبقى على المواطن خيار إلا المجازفة بقطع الشارع دون قوانين، كما لا تعود البلدية لتحديدها من جديد".

وتحدث المواطن عماد سكافي، وهو سائق تاكسي، لـ وطن: حول الخطر الذي يلاحق طلاب المدارس والأطفال؛ حيث لا يجدون ممرات مشاة آمنة؛ بالتالي لا قواعد يلتزم بها السائق تجاه هذه الخطوط، ما يجبر الطلاب قطع الشارع بطريقة عشوائية، وأضاف ان المشكلة تكمن في عدم تثقيف الطلاب بقواعد عبور الشارع، نظرا لعدم وجود ممرات فيها اصلا.

ويعتبر شارع عين سارة وسط الخليل، من أكثر الشوارع حيوية في المدينة وقت الذروة ومنتصف النهار، حيث موعد مغادرة طلاب المدارس والموظفين، وطريقة عبورهم للشوارع بعشوائية، تزيد من الأزمة المرورية في الشارع، عدا عن الخطر المحتمل على المشاة والسائقين على حد سواء.

من جهة اخرى، قال المواطن ابو محمد لوطن، أن خطوط المشاة موجودة في بعض الشوارع، لكن لا أحد يلتزم بآداب العبور من خلالها، حيث قال:" لو كان القانون يعاقب السائق عندما يمر ويقف فوق خط المشاة، لما وصلنا لهذه المرحلة، حيث في الشوارع المخططة، لا أحد يلتزم ويتبع القوانين".

و تعتبر خطوط المشاة المذكورة، نقطة تسمح للمشاة باجتياز الطريق من رصيف إلى آخر، و لها أنواع عديدة وتختلف قواعد استعمالها، وأكثر العلامات انتشارا رسم خطوط بيضاء سميكة.

وطالب المواطنون بلدية الخليل عبر وطن العمل بجدية على هذا الجانب، وتوضيح ممرات للمشاة وتنظيمها.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير