تناشد أصحاب الضمائر الحية بالوقوف إلى جانبهم

المرض وسوء الحال يفتك بعائلة "أم شادي"

13.05.2019 04:02 PM

غزة _ وطن _ صباح حمادة: بين أزقة مخيم "الشاطئ" غربي قطاع غزة، تقطن عائلة المواطنة نجوى دحلان (أم شادي)، وهي أم لخمسة أفراد، أربعة منهم يعانون من إعاقات مختلفة.

تؤكد أم شادي لــوطن أنها وعائلتها يعانون أوضاعا اقتصادية صعبة في ظل الظروف التي تعيشها غزة بشكلٍ عام، ووضعهم كأسرة بشكلٍ خاص.

وبشيء من التفصيل حول الوضع الصحي لأبنائها، تقول دحلان: "ابني محمد 21 عاماً يعاني من قرحة في المعدة لذا يحتاج إلى نوعيات خاصة من الطعام في أغلب الأوقات لا أقدر على توفيرها له، إضافة إلى أنه يستخدم الحفاضات بسبب إعاقته الحركية "، مشيرةً إلى أن ابنتها سماح (28 عاماً) تعاني أيضا من اعاقة ذهنية ويشاركها ذات المشكلة شقيقيها ادريس (25 عاماً) وأحمد (16 عاماً).

وتوضح أم شادي لــوطن أنها تعاني هي الأخرى من ألم في العظام منذ ثمان سنوات، وهي بحاجة لعملية جراحية "زراعة مفصل"، لافتةً أنها اتجهت للحصول على تحويلة طبية للعلاج في الخارج  منذ عام 2017، إلا أن تحويلتها صدرت في 20 سبتمبر 2019.

وتشير أم شادي أيضا إلى أنها وعائلتها يعتمدون في احتياجاتهم الأساسية وأمورهم الحياتية على المساعدات التي تقدم إليهم من أهل الخير، خاصة وأن زوجها مريض وهو يعمل سائق سيارة أجرة ليست ملكه، وتشتكي من قلة من قلة الدخل وعدم مقدرتها على شراء الأدوية ولوازم أبنائها ذوي الإعاقة.

وتناشد أم شادي من خلال وطن أصحاب الضمائر الحية وأهل الخير بمد يد العون إليهم وتقديم المساعدة لهم وتبني حالتهم، وتوفير الاحتياجات لابنها محمد، خاصة وأنها تعاني من ألم في المفاصل وعاجزة عن توفير احتياجات أبنائها أبنائها ذوي الإعاقة.

لمساعدة العائلة يرجى الاتصال على الرقم التالي: 00972592718776

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير