النكبة بعيون اللاجئين.. "حلم العودة"

15.05.2019 02:07 PM

وطن: باللون الأسود توشحت ملك عبد القادر اللاجئة من قرية "بئر ماعين" قضاء الرملة، في الذكرى 71 للنكبة، تعبيراً عن المأساة التي عاشها الفلسطينيون عام 1948.

عبد القادر والتي تعيش في مخيم قلنديا، تقول إنها ترغب بزيارة القرية والتعرف على تفاصيلها وآثار البيوت الموجودة وطبيعة الحياة فيها.

وأكدت عبد القادر خلال استضافتها موجة وطن المفتوحة على أنها بتمسكة بحقها في العودة.

ملك القادمة من مخيم قلنديا "يضم آلاف اللاجئن من مختلف القرى، سريس، جمزو.. " حيث تم ربط أسماء العائلات في المخيم بأسماء القرى التي هجروا منها للدلالة على أننا متمسكون بأرضهم وحقهم.

عملت ملك على إعداد بحث يضم قائمة بأسماء شهداء مخيم قلنديا، جمعت فيه تفاصيل كل شهيد، والقرية التي هجر منها. وأضافت: "يتشارك اللاجئون أحلامهم، وحزنهم وذكرياتهم، وأملهم بالعودة او حتى زيارة قراهم التي هجروا منها".

أما اللاجىء من قرية أم الزيات، عمر منصور فقال إن "أسوأ ما عاشه الفلسطيني، اقتلاع الشعب من أرضه وطعنه وإلقائه إلى خارج الحدود".

واعتبر منصور إن حياة اللجوء هي قتل يومي، اللاجلىء إنسان اقتُلع من حياته وذكرياته" ويتساءل: "عن ي تعويض يتحدثون عن مأساة التهجير والمعاناة في التغريبة والرحلة، وطوابير وكالة الغوث".

وأضاف منصور: "لا يعوض اللاجئ إلا وطنه"

واختتم: "ولدت في مخيم الفارعة، واعيش هناك، أتذكر أن الوالد والوالدة ومنذ فتحت عيني لا أذكر يوما يمر دون الحديث عن قريتهم أم الزيات الواقعة على بعد 15 كيلو متر جنوب شرق حيفا، والحديث عن حواريها.. وطبيعتها".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير