"الديمقراطية": تصريحات أيزنكوت تؤكد مدى صحة وأهمية تنفيذ قرارات المجلسين المركزي والوطني

16.05.2019 01:52 PM

رام الله- وطن: دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين القيادة واللجنة التنفيذية في م.ت.ف، والسلطة الفلسطينية، إلى الالتفات إلى خطورة ما جاء في محاضرة رئيس أركان جيش الاحتلال السابق غادي أيزنكوت في حفل نظمه معهد واشنطن لدراسات الشرق الأوسط، يوم أمس الأربعاء، حين تناول الوضع الذي تكون عليه سلطات الاحتلال، إذا ما تمّ تنفيذ قرار المجلس المركزي والوطني في وقف التنسيق الأمني مع سلطات الاحتلال.

وكان هذا حديثه، أيزنكوت: "بدون تنسيق أمني مع السلطة الفلسطينية، فإن الضفة الغربية ستشهد مواجهات يومياً".

وقالت الجبهة في بيان لها، إن تعطيل قرارات المجلسين المركزي والوطني، ومن ضمنها قرار وقف التنسيق الأمني، يفقد الحالة الفلسطينية الكثير من عناصر القوة والقدرة على الفعل والتأثير في مسار الحدث وصنعه في المناطق المحتلة، ويعطل على الحالة الشعبية ونضالاتها إمكانية الضغط الميداني على الاحتلال والاستيطان، ولجم السياسة العدوانية الإسرائيلية وتحقيق مكاسب في خدمة أهداف شعبنا الوطنية.

وقالت الجبهة إن شهادة أيزنكوت تؤكد مرة أخرى مدى صحة وأهمية قرارات المجلسين المركزي والوطني، كما تؤكد مدى خطورة تعطيل تنفيذها، وما تلحقه هذه السياسة من أضرار فادحة بالحالة والحقوق الوطنية الفلسطينية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير