يطا بلا مجمع سيارات والمواطنون يناشدون عبر وطن لتخليصهم من الأزمة الخانقة

30.05.2019 01:36 AM

الخليل- وطن- شيرين حريزات: على بعد 12 كيلو مترا جنوب مدينة الخليل تقع إحدى أكبر مدن محافظة الخليل، وهي مدينة يطا بعدد سكان يقارب 121 ألف نسمة، وتعتبر أعلى معدل زيادة طبيعية في العالم.

ورغم ما تتميز به هذه المدينة إلا أنها تعاني من تهميش كبير، وبنية تحتية سيئة، ولكن أكثر الخدمات سوءا على الإطلاق هي الأزمة الخانقة التي تعانيها المدينة، وعدم اكتراث الجهات المسؤولة عن هذه المشكلة، وعدم محاولتهم حلها بأي شكل من الأشكال.

عام 2014 عملت البلدية على انشاء مجمع للمركبات العمومية، وتم الانتهاء من المرحلة الأولى للمشروع وهي تعبيد ساحات مشروع المجمع وسط مدينة يطا، وبالقرب من العديد من المرافق وهي، مسجد يطا الكبير، وجمعية يطا الخيرية.

ولكن المؤسف أن مشروع المجمع لم ينجز، واقتصر بناؤه على سور فقط، بات يستخدم لاحقا كمصف للسيارات الخاصة، اضافة الى وضع بعض البسطات، ما زاد من الأزمة المرورية بدلا من أن يحلها.

أما المركبات العمومية فتضطر أحيانا كثيرة إلى أن تجوب الشوارع عدة مرات حتى تمتلأ حمولتها، وهو ما يثقل كاهل السائق والمواطن، على حد سواء.

وعبر السائقون خلال لقائهم مع وطن عن استيائهم الكبير من استمرار هذه المشكلة، حيث تحدث السائق محمد الشواهين "بأنه يجب استكمال بناء المجمع والعمل على تنظيمه من قبل البلدية ليستوعب التكاسي وينظمها.

من جهته، أوضح السائق عدنان أبو عبيد وهو سائق على خط الخليل- يطا لوطن، أن عدم وجود مجمع دائم يرهق السائق جسديا وماديا، اذ يضطر أن يجوب شوارع البلدة كاملة للبحث عن راكب، وأضاف بأن تعدد المواقف المؤقتة على أطراف الشارع يزيد من الازمة المرورية الخانقة في البلد.

واشتكى السائق أحمد الدبابسة عبر وطن من حالة التهميش التي تعيشها مدينة يطا، وطالب الجهات المعنية أن تتحمل مسؤوليتها تجاه اهالي مدينة يطا، وأن يتم توفير كل ما يلزم السائقين للعمل بكل راحه.

أما المواطن نعيم شنران فقال لوطن إن المواطن يعاني من عدم وجود مجمع، مضيفًا: "وجود المجمع يسهل علينا التنقل الى أي وجه بمجرد التوجه للمجمع، وسوف يكون هناك تنظيم أكثر، ومواصلات آمنة للجميع".

بدوره، عقب مدير بلدية يطا ناصر ربعي خلال حديثه لوطن، بأن هناك مشكلة مع اصحاب الارض المقام عليها المجمع، وبأنه تم تشكيل لجنة من المجلس البلدي لمتابعة الموضوع والعمل على حله.

وأضاف "بأن تجهيز المجمع يعتمد على التحرك السريع من قبل المجلس البلدي لتجهيزه وتنظيمه لاستيعاب مواصلات المدينة".

وأشار ربعي الى أن المجمع في حال جهوزيته سيخدم شريحة كبيرة من السائقين في مدينة يطا وقراها وجموع المصلين والمراجعين للمؤسسات المجتمعية، منوهاً الى أن مساحة المجمع الإجمالية تبلغ 1300 متر مربع، ويتسع المجمع لـ40 سيارة داخل أروقته، عدا عن الساحات الخارجية الأخرى.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير