وضع أطفاله في دار الأيتام بسبب عدم قدرته على إعالتهم.. صرخة عبر وطن!

09.06.2019 04:28 PM


غزة- وطن- أحمد مغاري: يفترش الأرض وحوله أطفاله الصغار، تارة يلاعبهم، وتارة يتركهم يصففون له شعره ويداعبونه، لا أحد لهم غيره، ولا أحد له غيرهم، فالمنزل من حوله فارغ، لا زوجة ترعى أطفاله ولا أم، فقد تركته زوجته وحيداً، بعد أن فقد ساقه.

يوسف خروب البالغ من العمر 39 عاما فقد ساقه اليمنى في يوم 14/5 عام 2018 عندما توجه برفقة زوجته وأطفاله للمشاركة في مسيرة العودة الكبرى، ليصبح وحيدا يحارب في هذه الحياة من اجل أطفاله ولقمة عيشهم.

وفي هذا السياق يقول يوسف لوطن: "بعد أن فقدت قدمي في مسيرات العودة الكبرى تخلت عني زوجتي وتركتني وحيداً غير قادر على تقديم المساعدة حتى لنفسي، وتركت لي أطفالي الأربعة لأعتني بهم وأنا بهذه الحالة".

وتابع خروب أن ابنته الكبرى لم تبلغ الستة أعوام بعد، وأصغر أطفاله لم يبلغ السنتين بعد، وهو لا يملك مصدر رزق بالمطلق، ويسكن بالإيجار على نفقة فاعل خير تبرع له بإيجار الشقة لمدة شهر واحد.

وأضاف يوسف "لوطن" أنه اضطر بسبب قلة الحيلة وعدم قدرته على توفير حياة كريمة لأطفاله وعدم مقدرته على رعايتهم، أن يلجأ لدار الأيتام من أجل تبني أطفاله والعناية بهم.

مشيراً الى أنه يذهب لجلبهم من دار الأيتام فى فترات الأعياد والمناسبات، من أجل قضاء بعض الوقت معهم، بعد أن كان يقضي الوقت بطوله معهم وبينهم.

وناشد يوسف عبر وطن الجهات المعنية من أجل توفير مصدر رزق ليتسنى له رعاية أطفاله وإبقاءهم بقربه وتحت ناظريه.

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير