أهالي حي الدرج في غزة يناشدون عبر وطن لحل أزمة "الفخار"

11.06.2019 04:53 PM

غزة- وطن- أحمد مغاري: تعد حرفة صناعة الفخار من أقدم الحرف اليدوية المنتشرة في مدينة غزة، ولكن برغم قدمها وأهميتها، إلا أنها تنغص على المواطنين حياتهم بفعل الدخان المتصاعد منها عند اشعال الفرن لتجميد القوالب الفخارية.

كما ويشتكي المواطنون في منطقة حي الدرج من الدخان المتصاعد من مدخنة تصنيع الفخار القريبة من مسكنهم، الأمر الذي يسبب لهم ولأطفالهم الأمراض والأزمات الصحية التي تؤثر على حياتهم اليومية.

وفي سياق ذلك قال الحاج محمد قاسم خلال لقائه مع وطن إن "صاحب الفاخورة يستخدم النايلون والكاوتشوك بالإضافة للأحذية البلاستكية والأقمشة التي تسبب الضرر لنا في المنطقة بسبب ما تصدره من دخان أسمر يؤثر على حياتنا".

وتابع قاسم أن تلك المواد المستخدمة في اشعال الفاخورة (ورشة صناعة الفخار) تؤثر بشكل كبير وسلبي على المرضى بالمنطقة فمنهم من هو مصاب بمرض القلب والكلى وضيق التنفس، الأمر الذي جعل بعضهم يرحل من المنطقة بفعل الفاخورة وما ينجم عنها.

ومن جانبه قال المواطن حسام الغزالي لوطن إن الفاخورة تستخدم البلاستيك وغيرها من المواد التي تدفعنا لإغلاق النوافذ والأبواب بسبب الدخان المتصاعد منها بشكل كبير والتي تسبب لنا ضيق بالنفس إلى جانب خطر انتشار مرض السرطان وغيره من الأمراض الخطيرة.

وأكد عدد من المواطنين في المنطقة توجههم مرات عديدة لبلدية غزة من أجل وضع حل لتلك المعضلة ولكن بلا جدوى، فقد طلب منهم رئيس البلدية إحضار 40 شخصاً على الأقل من أجل استقبال شكواهم، الأمر الذي رفض بعض المواطنين القيام به.

وناشد أهالي الحي الجهات المعنية من أجل التدخل وإيجاد حل لحرائق الفاخورة لما تسببه من أضرار بليغة للمواطنين وأطفالهم.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير