حزب الشعب والمبادرة لوطن: على الدول العربية العودة عن قرارها بالمشاركة في مؤتمر البحرين

11.06.2019 10:25 PM

رام الله- وطن: طالبت حركة المبادرة وحزب الشعب، الدول العربية التي ستشارك في مؤتمر البحرين "ورشة البحرين" بالعودة عن قرارها في المشاركة بالمؤتمر. معربة عن أملها بأن لا تشارك أي دولة عربية في المؤتمر.

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه البيت الأبيض، مساء اليوم، أن مصر والأردن والمغرب، أبلغت الإدارة الأمريكية أنها ستحضر مؤتمر البحرين.

وتعليقاً على ذلك، قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية د.مصطفى البرغوثي لـوطن، إن ورشة البحرين لا تبشر بخير بل بالعكس ستكون مضرة بالشعب الفلسطيني.

وأضاف البرغوثي: نأمل من كافة الدول العربية أن تقف الى جانب الشعب الفلسطيني وأن تنفذ ما تقوله دائما بأنها تقبل بما يقبله الفلسطينيون.

وقال إن ورشة البحرين كما هو واضح هي محاولة امريكية لفرض تطبيع مع "اسرائيل" على حساب القضية الفلسطينية، ولفرض وهم اقتصادي كبديل لحق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال ، لذلك ما زلنا نأمل من جميع الاطراف العربية ان تعيد النظر في موقفها وأن لا تشارك في هذه الورشة وأن ترسل رسالة للولايات المتحدة بأن صفقة القرن تتعارض أولا مع القانون الدولي، وثانياً تمس بمصالح الشعب الفلسطيني التي يجب أن يلتف حولها الجميع.

من جانبه، أعرب عضو المكتب السياسي لحزب الشعب فهمي شاهين في حديثه لـوطن، عن أمل بأن لا تشارك أي دولة عربية في ورشة البحرين.

وأكد شاهين على ضرورة مجابهة السياسة الامريكية المعادية لحقوق الشعب الفلسطيني ولقرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية.

كما أكد على موقف الشعب الفلسطيني وقيادته وفصائل منظمة التحرير الرافض لورشة البحرين باعتبارها حلقة من حلقات السياسة الامريكية المعادية لحقوق الشعب الفلسطيني وحلقة من حلقات صفقة القرن.

وقال شاهين "كنا ولانزال نتمنى من كافة الدول العربية أن لا تكون لها أي نوع من المشاركة العربية في هذه الورشة، وإن تحدثت المعلومات عن مشاركة رمزية للأردن ومصر، على الرغم من أن هناك موقف رسمي وشعبي معلن في مصر والاردن برفض صفقة القرن ورفض كل طرح وصيغة سياسية يرفضها الشعب الفلسطيني وقيادته".

وحاولت وطن الاتصال بالعديد من قيادات الفصائل الأخرى للحصول علي تعليق منها على مشاركة الأردن ومصر في مؤتمر البحرين، إلا أنه لم يجب أحد على الاتصال.

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد علّق مساء اليوم، لـوطن، على إعلان مشاركة الأردن ومصر في مؤتمر البحرين، قائلاً: لم نتفاجأ وكان من المتوقع مشاركة الأردن ومصر في الورشة لكن بتمثيل رمزي كما نتوقع وغير مخول بإعطاء مواقف جديدة غير المواقف المعروفة للأردن ومصر المعارضتان لصفقة القرن.

وأضاف الأحمد أن مواقف الاردن واضح في معارضة صفقة القرن وموقف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عندما اقام حفل افطار قبل ايام لشيوخ عشائر سيناء، قال "لن نقبل ما يرفضه الفلسطينيون".

وتابع الأحمد "لهم علاقات خاصة لا نستطيع الدخول بها وإن كنا نتمنى أن لا تشارك الاردن ولا مصر ولا المغرب ولا اي دولة عربية وكنا نتمنى أن لا تقوم البحرين بتنظيم هذه الورشة التي تتناقض مع مبادرة السلام العربية وتتناقض مع قرارات الشرعية الدولية لكن يبدو العصا الأمريكية تمارس دورها في عموم المنطقة، وهذا لن يمنعنا من الاستمرار في بذل جهودنا مع جميع الدول العربية دون استثناء من أجل عدم المشاركة حتى اللحظة الأخيرة وسنبقى مستمرين بهذه الجهود واذا لم نتمكن من منع انعقاد المؤتمر سوف نجعل من المؤتمر مهزلة بدون نتائج، ولن ينجح اللوبي الصهيوني الذي يشرف على هذه الورشة في المنامة ممثلا بكوشنر وغرينبلات وفريدمان وهم صهاينة مستوطنين متطرفين معادين للأمة العربية وللشعب الفلسطينية".

وأكد الأحمد ثقته بفشل مؤتمر البحرين مثل فشل المؤتمرات والورشات السابقة التي عقدت في البيت الأبيض العام الماضي.

وشدد الأحمد على أهمية وحدة الموقف الفلسطيني في رفض صفقة القرن ومؤتمر البحرين، قائلاً: يكفي ان الكل الفلسطيني، القيادة الرسمية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني الذين جائتهم دعوى قالوا جميعا لن نشارك ولا شرعية لأي خطوة.

وأشار الأحمد إلى الموقف الروسي والصيني الرافض للمؤتمر، بقوله: إن البيان الروسي الصيني قال إذا لم يشارك الفلسطينيون في المؤتمر لن تشارك الصين وروسيا في مثل هذه المهازل.

وأعرب عن الأحمد عن أمل بالتزام الدول العربية بقرار القمة الإسلامية الذي دعا لعدم المشاركة في مؤتمر البحرين ومنع انعقاده.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير