الطفلة "سما" أصغر عارضة أزياء في غزة

15.06.2019 01:27 PM

غزة _ وطن _ صباح حمادة: بابتسامة خجولة ترتسم على ملامح وجهها الطفولي، المغطى بخصلات شعر ذهبي اللون، تقف سما الشوبكي ابنة السنوات الخمس أمام الكاميرا، وتنفذ توجيهات المصور باحترافية، لتعرض ملابس الأطفال.

تقول سما بصوتها الطفولي لــوطن والدتي هي من اكتشفت موهبتي في عرض الملابس"، موضحةً أنها تحب عرض الفساتين المناسبة للحفلات، والملابس اليومية العادية.

وببراءة طفولية لافتة تشير الشوبكي إلى أنها تشعر بالسعادة والفرح خلال خروجها برفقة عائلتها، وتعرف المواطنين عليها ومناداتها بصاحبة الشعر الذهبي الجميل، و"المودلز" سما، مؤكدةً أن جميع من يراها يرغب بالتقاط الصور برفقتها.

بدورها، تحدثت عزة عباس والدة الطفلة سما لـ وطن عن بدايات مشوار طفلتها في عرض الملابس، تقول: " كانت البداية عندما قامت شقيقة سما بإنشاء حساب باسمها عبر موقع الانستجرام وعرض صورها والتي نالت اعجاب المتابعين"، مشيرةً إلى أن حركاتها الطفولية "وقوفها وضحكتها" لعدسة الكاميرا، أكثر ما كان يميزها عن غيرها من الأطفال، إضافة إلى محبتها لارتداء الملابس بكافة أنواعها وأشكالها.

وتوضح عباس أنه في بداية عرض طفلتها سما لملابس الأطفال، تلقت العائلة الكثير من الانتقادات من الأقارب بأن طفلتها صغيرة على مجال عرض الملابس، إلا أنها لم تهتم لهم، خاصة وأنها مقتنعة بأن طفلتها لا تقوم بأي شيء مسيء.

وتؤكد عباس أنها تشعر بالسعادة خلال مشاهدتها لردود فعل المواطنين وخاصة الأطفال ومحبتهم لطفلتها سما، ورغبتهم بالتقاط الصور برفقتها.

من جانبه، أكد الإداري في شركة "ساندي بل" أحمد الشرفا لــوطن أن المحلات التجارية في قطاع غزة اتجهت مؤخرا لعرض بضائعها من خلال التعاقد مع "مودلز" من أجل جلب الزبائن وإعطاء حيوية للقطعة، مؤكداً أن كثيرا من الزبائن يأتي خصيصاً بعد مشاهدته ملابس الأطفال المعروضة على صفحات "الفيسبوك"، من خلال عارضين وعارضات أطفال.

وتطمح والدة الطفلة سما الشوبكي بأن تصل طفلتها للعالمية في مجال عرض الملابس الخاصة بالأطفال، وتؤكد أنها في حال تلقيها لفرصة خارج حدود فلسطين ستسافر برفقة طفلتها ولن تقف عائقاً في طريقها.

 


 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير