"فلسطين" تُناشد عبر وطن لتوفير فرصة عمل تعيل بها أطفالها

18.06.2019 10:23 AM

غزة- وطن- أحمد مغاري: الفقر أصبح كابوساً يلاحق أهالي غزة، يطردهم من منامهم، ويلقي بهم إلى شوارع، من دون سكن طبيعي كحق أساسي لكل إنسان على وجه الأرض.

على مساحة لا تتجاوز 50 مترا كانت تسكن المواطنة فلسطين الكولك من مدينة غزة، مع أطفالها الثلاثة، قبل أن تدق البطالة والفقر باب بيتهم، ليصبحوا عاجزين عن دفع إيجار تلك الغرفة الصغيرة التي كانوا يعيشون فيها، مما دفعهم لتوجيه مناشدة عبر وطن لمساعدتهم في توفير مسكناً يأويهم.

وخلال مقابلة أجرتها وطن أوضحت فلسطين "أنا خريجة جامعية.. عملتُ لمدة 3 شهور على مشروع في بلدية غزة هدفه التخفيف من البطالة، وخلال تلك الفترة كانت أعيل أسرتي ولكن بعد ذلك أصبحت بلا عمل، وبحثت كثيرا عن مصدر رزق يوفر لي ولأطفالي حياة كريمة، ولكن دون جدوى".

وتابعت الكولك أن زوجها مسجون حالياً على ذمة قضية مالية نتيجة لتراكم الديون عليه، وعدم مقدرته على دفع إيجار الشقة مدة 7 أشهر.

وأضافت قائلة إنها توجهت للجهات المختصة في قطاع غزة ممثلة بوزارة الشؤون الاجتماعية وغيرها من أجل مساعدتها، ولكنها لم تلَق منهم سوى الوعود والمماطلات...

وأشارت فلسطين، أنه بعد طول المماطلة من قبل الوزراء والمسؤولين، اقترحوا أن يعطوها خيمة قماش لتسكن فيها ريثما يوفروا لها سكناً يسترها وعائلتها.

فلسطين كغيرها من النساء المتعففات اللواتي تنحصر احلامهم في العيش بكرامة، ودون الحاجة لأحد، استصرخت عبر وطن قائلة: "أريد الحصول على عمل ولو بالقليل من أجل توفير المستلزمات الأساسية للعائلة دون أن أمد يدي للآخرين".

ونوهت الكولك أنها لم تعد تسكن بشقتها المكونة من غرفة واحدة، صغيرة، وتحتوي على مطبخ وحمام صغير، وأنها في الوقت الحالي مقيمة وأطفالها الثلاث في منزل والدها مع إخوتها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير