مديرية التربية والتعليم لوطن : لا وجود للتجاوزات .. ورئيس القاعة هو من يقرر مكان جلوس الطلاب وفق التعليمات

والد أحد طلبة "الإنجاز" لوطن : " غش" في احدى قاعات مدارس رام الله

18.06.2019 04:25 PM

وطن- ريم أبو لبن : "اسم ابني يبدأ بالألف، ورقم جلوسه في الصدارة، لماذا يوضع في القاعة الاخيرة وفي احدى مدارس رام الله؟ ولماذا لا يوزع الطلبة بداخل قاعاتها وفقا للتعليمات بنظام الاحرف الابجدية أو برقم الجلوس كما باقي المحافظات؟ ولماذا يترك الأمر لرئيس الغرفة؟ وقد يوضع فلان بجانب فلان".

اسئلة كثيرة طرحها أحد أولياء الأمور وعبر وطن، مؤكداً بقوله بأن التوزيع العشوائي للطلبة  داخل قاعات احدى المدارس الحكومية بمدينة رام الله قد خلق حالة من "الغش" وأربك الطلبة أثناء تقديمهم للامتحانات.

قال : "تنقلت ما بين مدرسة واخرى، وتبين لي بأن جميع مدارس المحافظات وبحسب ما اعلموني مدرائها تقوم بتوزيع الطلبة في قاعات الامتحان وبحسب الاحرف الابجدية أو رقم الجلوس.. اذا لماذا يتم توزيع الطلبة في احدى مدارس رام الله بشكل عشوائي؟ ".

وأشار خلال حديثه بأنه قد توجه لبعض رؤساء القاعات في مدارس مختلفة بمدينة رام الله، وتبين خلال حديثهم معه بأن رئيس القاعة له مطلق الحرية بتوزيع طلبة الثانوية داخل القاعات، ودون اعتماد أي الية او منهجية للتوزيع.

قال : "لا نقول بأن هناك مخالفة للقانون والتعليمات، ولكن نريد تصويب الوضع، لاسيما وأن ابني اصبح يشعر بالاحباط في نهاية كل امتحان، ويحدثني عن طرق الغش التي تجري داخل القاعة جراء جلوس فلان بجانب فلان".

أضاف: "كنت استمع لأقوال الطلبة بعد خروجهم من الامتحان، ويتبادلون الاحاديث فيما بينهم بأن : فلان جلس بجانب فلان حتى يتمكنا من الغش".

وتابع : "ما يجري هو ظلم للطلبة، غير أن توزيع نماذج الامتحان تتم بشكل عشوائي وغير منظم كما هو معلوم، حيث يحصل الطلبة الذين يجلسون خلف بعضهم البعض على نفس النموذج (أ) مثلا وهذا مخالف للتعليمات".


متابعة القضية ....

"رئيس القاعة هو من يقرر.. والتبديل يعتمد على ملاحظات المراقبين"

مدير عام الامتحانات في وزارة التربية والتعليم، محمد عواد، أكد في اتصال هاتفي مع وطن بأنه سيتم ارسال موظفين من قسم الرقابة في الامتحانات من أجل التحقق من المعلومات التي أوردها  أحد أولياء طلبة الثانوية العامة "انجاز"، وحول التوزيع العشوائي والتجاوزات التي تجري قبل موعد امتحان الثانوية "انجاز".
فيما أكد والد الطالب بأنه عمد على ارسال رسالة نصية لمديرعام الامتحانات وبحسب تعليمات مدير مكتبه، ومن أجل تحديد موعد للقاء، ولكن لم يحصل حتى اللحظة على اي رد.

وكتب بها : " انا لا اريد تقديم شكوى ..وانما لفت انتباه".

أما مدير التربية والتعليم رام الله والبيرة، باسم عريقات، فقد أكد لوطن بأنه سيقوم بزيارة تفقدية للمدرسة للتأكد من الأمر، مشيراً بقوله بأن مديرة التربية والتعليم تتعامل بعين الأهمية مع أي شكوى مقدمة. وقال : " 99% من الشكاوى التي تصلنا غير صحيحة".

وفي معرض الرد على أقوال والد الطالب،  اكد محمد عواد، مدير عام الامتحانات في وزارة التربية والتعليم بأن مسألة تنظيم طلبة الثانوية العامة "انجاز" داخل غرفة الامتحان تترك لرئيس القاعة فهو من "يجتهد" بذلك على حد تعبيره، وهناك تعليمات صادرة عن التربية والتعليم بهذا الخصوص.
قال: "رئيس القاعة غير ملزم بطريقة محددة لتوزيع الطلبة على مقاعد الامتحان كـ توزيعهم حسب الاحرف الابجدية أو رقم الجلوس، ووفق التعليمات عليه أن يراعي المسافات ما بين طالب واخر، وحفظ راحة الطالب".

فيما أكد عواد خلال حديثه بأن رئيس القاعة ليس لديه أي دراية أو معرفة مسبقة بالطلبة. وقال : "هو ليس مديراً ولا يعرف الطلبة، وهم ليسوا طلابه، غير أن كل قاعة امتحان تضم مراقبين اثنين".

عريقات :" الاصل ان يتم التوزيع وفقا للاحرف الابجدية او ارقام الجلوس"

"الاصل أن يتم توزيع الطلبة في قاعات الامتحان وفق الأحرف الأبجدية أو أرقام الجلوس، ولكن رئيس القاعة هو من لديه القرار بتوزيع الطلبة على قاعات الامتحان، وقد يأخذ بالتغذية الراجعة من قبل المراقبين وعليه يحدث التبديل ما بين الطلبة". هذا ما أكده مدير التربية والتعليم رام الله والبيرة، باسم عريقات.

وتابع قوله : " أثناء خضوع الطلبة للامتحان، تظهر السلوكيات، وعليه يقدم المراقبون لرئيس القاعة بعض الملاحظات حول الطلبة، لاسيما وانه لا يعلم مسبقا من هم (كثيري الحركة او لديهم محاولات للغش)، وعليه حفاظا على اداء الطلبة الاخرين ينقل الطالب المعني الى مقعد أو قاعدة أخرى".

وعند سؤال عريقات عن وجود أي تعليمات لدى وزارة التربية والتعليم تشير بشكل واضح إلى أن مسألة توزيع الطلبة تترك لرئيس القاعة، قال: " هي تعليمات وليست اجتهاد، وضمن نظام الثانوية العامة يترك الأمر لرئيس القاعة في مسألة توزيع الطلبة داخل قاعات الامتحان".
وتابع حديثه: " ما يحدث واقعيا، بأن رئيس القاعة قبل موعد الامتحان بيوم واحد فقط يتوجه وبحوزته أرقام جلوس الطلبة وأسمائهم ويقوم بتوزيعها ما بين القاعات بحسب الأحرف الابجدية او رقم الجلوس".

فيما اشار بحديثه بأن القاعة الواحدة للامتحان تضم طلبة من مختلف المدارس، وعليه فإن رئيس القاعة لا يعلم بالطلبة مسبقا، ويتم وضع لائحة بأسماء الطلبة وارقامهم داخل المدرسة، وعليه فإن كل طالب يستدل على مكانه من خلال اللائحة المعلقة ورقم الجلوس الموضوع على مقعده.
وشدد قائلا : "وفق التعليمات فإن أرقام الجلوس توضع على المقاعد قبل البدء بالامتحان بيوم ودون معرفة مسبقة للطالب أو رئيس الغرفة".
قال: "لدينا في محافظة رام الله والبيرة 56 قاعة امتحان، وجميعها تعمل ذبات الآلية".

وفي ذات الجانب، قال والد الطالب بأن توزيع الطلبة داخل غرفة احدى المدارس الحكومية برام الله قد تم قبل دخول الطلبة لتقديم الامتحان الأول للتربية الاسلامية، حيث تم تحديد مقاعدهم بشكل مسبق.

وفي معرض الرد قال عريقات : " هذا غير صحيح، الطلبة لا يعلمون مسبقا أين سيجلسون وفي اي قاعة، ما يحدث بأن رئيس القاعة قبل موعد الامتحان بساعة واحدة يضع لائحة تظهر أماكن توزيع الطلبة وبناءً على الترتيب، وتبقى اللوحة معلقة في المدرسة، وان ازيلت فلا ضرر في ذلك لأن كل طالب اصبح يعرف أين يجلس".

أما بخصوص توزيع نماذج الامتحان ما بين الطلبة والخاصة ببعض المواد،  قال مدير عام الامتحانات في وزارة التربية والتعليم، محمد عواد : " لدينا 3 نماذج لامتحان المادة، حيث يحصل الطالب الأول على نموذج (أ)، والثاني نموذج (ب)، والثالث نموذج (ج)،  ولا يحصل كل طالبين متجاورين على ذات النموذج، لاسيما وانه في الصف الذي يليه يحصل الطالب الأول على نموذج (ب) وهكذا ... ومنها لوقوع الغش وتشابه النماذج".
فيما أكد باسم عريقات، مدير التربية والتعليم رام الله والبيرة بأنه نموذج الامتحان (أ،ب،ج) هو لا يستخدم لكافة المواد، وهو نظام (تجريبي) لبعض المواد، وضمن امتحان الثانوية "انجاز"، غير أن القاعة الواحدة للامتحان تضم مراقبين، كما ان رئيس القاعة ونائبة والمنسق يتنقلون ما بين الطلبة منعاً لحدوث "الغش".

فيما أوضح بأنه لم تحدث تجاوزات بهذه الخصوص، وكافة المدارس تلتزم بتطبيق ذات النظام، لاسيما وأن قاعات الامتحان تضم مراقبين ورؤساء ومنسقين وهم من اصحاب الكفاءات العالية والخبرة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير