الفتى غراب يناشد عبر وطن بطرف صناعي يمكنه من العيش حياة طبيعية

01.07.2019 04:31 PM

غزة-وطن-نورهان المدهون

في حي الشيخ رضوان أحد أحياء مدينة غزة، يسكن الفتى الجريح "صلاح غراب" 16 عاماً، والذي أصيب خلال مشاركته في إحدى التظاهرات ضمن مسيرات العودة، على الحدود الشرقة لقطاع غزة، مما أدى إلى إصابته بأعيرة نارية متفجرة في كلتا قدميه من قناص جيش الاحتلال الذي استهدفه، وبعد مضاعفات أصابت قدمه اليسرى اضطر الأطباء لبترها.

يقول الفتى غراب لـوطن:" بذلوا الأطباء جهدهم دون جدوى فالبتر كان مصيرها بعد أن انفجر الشريان المغذي لقدمي وأصيبت قدمي بالمضاعفات المتسارعة"، لافتاً إلى أن إصابته حرمته العمل الذي يمكنه من المساعدة في إعالة نفسه وعائلته المكونة من ستة أفراد.
ترك الفتى "غراب" دراسته ليعمل في مهن متعددة كتنظيف المكاتب وتلبية طلبات سكان الأبراج والجيران والعمل في المحال، فأقعدته إصابته وقدمه المبتورة عن عمله، وأصبح يعاني من أوقات فراغ وساعات طويلة لا يجد فيها مؤنساً سوى محاولات الرسم البسيطة.

يضيف غراب لـوطن " حاولت مراراً وتكراراً البحث عن فرصة عمل رغم إصابتي ولكن أصحاب المهن والمحال رفضوا تشغيلي وبرروا رفضهم بعدم توفر الفرص لديهم"، مطالباً الجهات المعنية ومراكز الأطراف الصناعية بمساعدته في تركيب طرف صناعي تعويضي لقمه اليسرى المبتورة يمكنه من ممارسة حياته واستئناف عمله.

ووجه مناشدته لأهل الخير بمد يد العون والمساعدة له في إنشاء مشروع صغير كمصدر رزق له ولعائلته، يمكنه من ملئ أوقات فراغه وإعالة نفسه وأسرته.

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير