على مستوى الوطن العربي

من غزة.. أول فريق رياضي من "المكفوفين" يمارس الجودو

06.07.2019 11:38 AM

غزة _ وطن _ صباح حمادة:

"ليس الكفيف الذي أمسى بلا بصر، إني أرى من ذوي الأبصار عميانا" مقولة لإيليا أبو ماضي تنطبق على فتيةٍ من ذوي الإعاقة البصرية، آمنوا بالقوة التي منحهم الله إياهم، فحولوا الإعاقة إلى فرصةٍ والمحنة إلى منحة، بمجهودات مدربهم الكابتن حسن الراعي ليكونوا أول فريق من المكفوفين يمارس رياضتي الجودو والكاراتيه على مستوي الوطن العربي.

يقول الكابتن حسن الراعي رئيس الاتحاد الفلسطيني للدفاع عن النفس للأشخاص ذوي الإعاقة، لوطن، " قبل ثلاث سنوات بدأت تجربتي في تدريب أول فريق من المكفوفين يمارس رياضة الكاراتيه، وكانت تجربة ناجحة". مؤكداً أن سرعة وتجاوب اللاعبين في اتقان رياضة الكاراتيه، شجعه لتدريبهم على رياضة الجودو.

ويوضح أنه تم دمج رياضة الجودو مع الكاراتيه للفريق لتقاربهم سوياً، وعدم وجود أي تضارب، وليستفيد اللاعب أكثر من مهارة في ذات الوقت.

ويأمل الكابتن الراعي أن يشارك فريقه في مسابقات دولية لرياضة الجودو، ويحصدوا أعلى المراتب، لافتاً إلى أنهم الفريق الوحيد في قطاع غزة الذي يمارس رياضتي الجودو والكاراتيه حتى اللحظة.

ويشير إلى أن نتائج تدريب فريق من ذوي الإعاقة البصرية لممارسة رياضة الكاراتيه كانت إيجابية وسريعة، واستطاع الفريق في عام 2016 حصد المرتبة الثالثة على مستوى العالم في بطولة أقيمت بدولة دبي.

وحول الصعوبات التي واجهت الفريق، يؤكد الكابتن حسن لـ وطن، أنه لا يتقاضى أي راتب مقابل تدريبه للفريق، إضافة إلى أنه بمجهود شخصي يحاول توفير بدل مواصلات والزي الرياضي للاعبين حتى يواصلوا تمارينهم، مشدداً على أن الصعوبة والتحدي الأكبر الذي يواجهه أن يتم توفير ممول أو راعي رسمي للفريق ليستمر اللاعبين في التقدم.

ويؤكد الكابتن حسن أن مهارات اللاعبين تطورت بشكلٍ إيجابي، إلا أن تمرين واحد في الأسبوع لا يكفي، لعدم وجود رعاية مالية تساهم في تسهيل مهمة وصول اللاعبين للنادي لأكثر من يوم في الأسبوع.

من جانبه، اللاعب محمد الغزالي (22 عاماً)، يقول لــوطن، "انضممت للفريق منذ ثلاثة أشهر، عن طريق الصدفة أثناء حديث أصدقائي عن وجود فريق لذوي الإعاقة البصرية يمارس رياضة الكاراتيه"، موضحاً أن مدربهم أضاف إليهم رياضة الجودو، لإتقانهم رياضة الكاراتيه في وقت قصير، وليتميزوا عن غيرهم.

ويشير إلى أن سعيد بتجربة الانضمام للفريق، ومستعد للدخول في أول بطولة له بعد أيام قليلة.

ويوضح اللاعب إيهاب سلامة (18 عاماً) لــوطن، أنه اختار رياضة الكاراتيه لما فيها من فنون للدفاع عن النفس، وصقل مهارات، مشيراً إلى سعادته في اتقانه لرياضتي الكاراتيه والجودو في نفس الوقت.

ويشير سلامة إلى أنه شارك الفريق في البطولة التي أقيمت في دبي، مؤكداً على أن عدم وجود رعاية مالية إليهم من أكثر المعيقات التي تواجههم في ظل سوء الوضع الاقتصادي في القطاع وعدم تمكن عوائلهم من تحمل تكاليف المواصلات لهم.

ويحلم اللاعبان أن يمثلوا فلسطين في بطولات عالمية ويحصدوا المراكز الأولى، وأن تتبنى إحدى الجهات الرسمية أو الخاصة الفريق وتوفر له كافة اللوازم والمصاريف.

ويطمح الكابتن حسن بالوصول باللاعبين لأعلى المستويات عالميا، وأن تجد مناشدتهم آياد رحيمة تمد يد العون والمساندة في دعمهم مادياً لاستمراريتهم وتطوير قدراتهم.


لتقديم الدعم والمساندة للفريق التواصل على الرقم: 0599747128

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير