العازف الخياط.. حكاية شاب من غزة!

07.07.2019 03:28 PM


غزة-وطن-نورهان المدهون
يبدع الشاب "فادى السويسي" من حي الزيتون، أحد أحياء مدينة غزة، في العزف على آلة العود، التي يعتبرها جزءا من حياته، التي يقضيها بين رفيقه العود وماكينة الخياطة التي يعتمد عليها كمصدر رزق له ولأطفاله.

اضطر السويسي لترك دراسته الثانوية لضيق الحال وسوء الأحوال المادية لدى عائلته، التي لا تستطيع الإنفاق على تعليمه الجامعي، فهوّن على نفسه وعائلته، بتوجهه نحو تعلم الموسيقي وإيجاد مصدر رزق حتى لا ينضم كغيره من الشبان الغزيين لصفوف البطالة، فاتخذ من أسفل درج منزل العائلة " بيت الدرج" مكاناً له كمحل صغير مغلق بأبواب حديدية.

يقول السويسي:" بدأت تعلم عزف العود عن طريق موقع "يوتيوب"، ولم أتمكن النجاح بهذه الوسيلة فقمت بالانضمام إلى دورة تدريبية في أحد المعاهد الموسيقية في قطاع غزة"، مشيراً إلى أنه أصبح متمكناً بعد ما تعلم أسس عزف العود.

وعن الصعوبات التي يواجهها الشاب السويسي في موهبته وعمله، قال إن مشكلة انقطاع التيار الكهربائي تؤرقه، فلا يمكنه من إنجاز عمله في الخياطة ولا يتيح له ممارسة هوايته في العزف على عوده الكهربائي.

يضيف بقوله:" يتجمع أهل الحي من الأطفال والشباب والكبار عندما أبدأ بعزف العود ليطربوا أسماعهم بصوت العود الذي يرافقه غنائي في بعض الأحيان، وألبي طلباتهم بعزف المقطوعات التي تروقهم ويفضلونها"، مشيراً إلى ممارسة موهبته في العزف للحفلات الخاصة المصغرة.

يعبر العازف فادى السويسي لـوطن عن طموحه في السفر لخارج قطاع غزة، لتعلم أصول العود في أحد المعاهد الموسيقية الكبيرة المعتمدة والالتحاق بدورات متقدمة، ليتمكن من تحقيق حلمه في خوض غمار التلحين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير