متنفس غزة الوحيد ملوث.. والأهالي يشتكون عبر وطن

09.07.2019 01:30 PM

غزة- وطن- صباح حمادة:
رجال ونساء وأطفال يلهون ويلعبون على شاطئ بحر غزة، وسط صافرات رجال الانقاذ التي تعلو بين الفينة والأخرى، محذرين الناس من السباحة في المناطق شديدة التلوث والمحظورة، إلا أن المواطنين لم يكترثوا كثيراً لتحذيرات البلديات والمختصين، فالبحر هو المتنفس الوحيد لأهالي القطاع المحاصر، وإن كان بعضهم قد اكتفى بالجلوس على الرمال ليستنشق هواءً بارداً بعيداً عن مياه البحر الملوثة.

الفتاة فاطمة صالح (14 عاماً) تقول لــ وطن: جئت برفقة عائلتي للتمتع بالبحر، إلا أن تصريف مياه المجاري إليه مباشرة، أدى إلى تلوثه وانتشار رائحة كريهة في المكان"، موضحةً أنها وأفراد عائلتها اكتفوا بالجلوس على رمال البحر دون السباحة خوفاً على أنفسهم من الإصابة بأمراض جلدية.

وعبرت فاطمة عن استيائها من قيام بعض المواطنين بتنظيف حيواناتهم بمياه البحر في نفس المكان الذي يسبح فيه المواطنون، مؤكدةً أنه يجب على كل مواطن أن يبدأ بنفسه ويحافظ على البيئة.

وشاركها الرأي المواطن سامح أبو مرسة فيما يخص تلوث مياه شاطئ بحر غزة، حيث أكد لــ وطن، أن كثيرا من المواطنين أصيبوا بالأمراض بعد دخولهم وسباحتهم في البحر.

ويوضح أبو مرسة أنه لا يسمح لأطفاله بالنزول إلى البحر خوفاً عليهم، ويكتفي بلعبهم برمال الشاطئ، مشدداً أن تلوث البحر يؤثر من ناحية أخرى على الثروة السمكية.

ووجه أبو مرسة رسالة إلى البلديات بضرورة المحافظة على نظافة بحر غزة، وإيجاد حل جذري لمشكلة تلوث مياه البحر والتي أصبحت كابوساً لكل أهالي غزة الذين حرموا من التمتع بالمتنفس الوحيد لهم.

من جانبها، الحاجة زينب الخالدي والتي اكتفت هي وعائلتها بنصب خيمتهم في مكان بعيد عن الشاطئ ليستمتعوا بمنظر البحر، تقول لــ وطن "أتواجد برفقة أبنائي وأحفادي منذ الأمس على شاطئ البحر، إلا أننا لم نسمح لأطفالنا بالنزول للسباحة خوفاً عليهم من الإصابة بأمراض"، مؤكدةً أنها شاهدت في ساعات الصباح الباكر موظفين من البلدية يقومون بتنظيف الشاطئ، إلا أنهم لم يقوموا برفع وإفراغ الحاوية من المكان، والتي تنبعث رائحة القمامة منها.

ترى الحاجة زينب أن بعض أفراد أهالي غزة يفتقرون لثقافة النظافة والحفاظ على نظافة الأماكن العامة، متمنيةً أن تبدأ كل عائلة بنفسها بتنظيف المكان الذي تجلس فيه على شاطي البحر.

وتطالب الخالدي الجهات المسئولة بضرورة العمل الفوري على حل مشكلة تلوث مياه البحر بشكلٍ جذري، ليتمتع سكان القطاع بالنزول والسباحة بالبحر دون خوف أو قلق.

وكانت وزارة الصحة في قطاع غزة، نشرت خريطة لمراقبة جودة مياه شاطئ محافظات غزة لشهر نيسان/ أبريل لعام 2019.

وتبين الخريطة أن شاطئ البحر في معظم محافظات قطاع غزة سيء للغاية، ويحظر السباحة فيه، بسبب شدة تلوثه.

يطل قطاع غزة على البحر الأبيض المتوسط، إلا أن تلوث مياه البحر حرمهم من التمتع والسباحة، في ظل تباطؤ الجهات المسؤولة عن إيجاد حلول جذرية للمشكلة المتراكمة منذ سنوات.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير