غانتس ونتنياهو يهددان بالعدوان على غزة

11.07.2019 02:38 PM

رام الله - وطن: قال بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الاحتلال أنه يفضل أن تكون هناك تهدئة، لكنه يستعد لحملة واسعة ومفاجئة في غزة، وأن اعتبارات الانتخابات لا تهمه.

وأضاف نتنياهو " نحن نفعل وسنفعل كثيراً من أجل المهاجرين ليس بالكلام بل بالأفعال".

من جانبه رفض رئيس حزب "كاحول لافان"، بيني غانتس، كمرشح لرئاسة حكومة الاحتلال، التعهد بأي شيء في المجال السياسي وخاصة مع الفلسطينيين، قائلا إن حزبه سيسعى إلى "تسوية، فيما نحن نحافظ على قدراتنا الأمنية". لكن غانتس بدا في الوقت نفسه كمن يرفض القيادة الفلسطينية الحالية، واعتبر أنه "سندخل إلى عملية سياسية إذا كان هناك أحد يمكن التحدث معه"، وأردف أنه "نتعهد بألا يتآذى أي أحد من قبل كاحول لافان" في إشارة إلى عدم إخلاء مستوطنين، وأن "الشعب سيحسم في أي تسوية".

وتطرق غانتس إلى الوضع الأمني في قطاع غزة، زاعما أن حكومة نتنياهو ليست حازمة كفاية تجاه الفصائل الفلسطينية في القطاع. واعتبر أنه "لا يعقل أن (رئيس حماس في القطاع يحيى السنوار يملي أجندة على غلاف غزة. ولا ينبغي أن نسأل أنفسنا ما إذا كان هذا صاروخا أو بالونا أو مخربا يتسلل من نفق. حلقت طائرة ورقية، نطلق صاروخا. الأمر بسيط جدا". كذلك هدد غانتس بأن إسرائيل ستشن عدوانا واسعا ضد القطاع "بحال واصلت حماس التصعيد".

وحول احتمال التوصل إلى تسوية في القطاع، اعتبر غانتس أنه "إذا توقفت حماس الآن عن إطلاق بالونات وطائرات ورقية وبالإمكان التقدم نحو تسوية، فهذا ممتاز. وحماس لا توقف هجماتها على إسرائيل، وأنا أؤيد جدا تسوية طويلة الأمد ويلتزمون بها". 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير