"جمانة" تتفوق وحيدة رغم ألم الفقدان والحرمان

23.07.2019 03:29 PM

غزة-وطن-نورهان المدهون: استطاعت الفتاة جمانة أبو جزر، من حي الجنينة برفح جنوب قطاع غزة، أن تتفوق وتجتاز مرحلة الثانوية العامة بمعدل 92% - الفرع العلمي، رغم ما تعرضت له من صدمات منذ طفولتها.

فقد عاشت اليُتم والحرمان من والدتها، التي توفيت، قبل أن تتجاوز جمانة عمر الأربعة شهور، كما غيب الاحتلال والدها الأسير "علاء أبو جزر"، الذي يقضى محكوميته البالغة 18 عاماً في سجون الاحتلال، وتوفي جدها وحُرمت من عمها " أيمن"، الذي تولى رعايتها وهي بعمر العشر سنوات، حيث استشهد في استهداف من قبل طائرات الاحتلال الحربية.

تقول جمانة لـوطن " تولت جدتي رعايتي وتربيتي والاعتناء بي، ولم تتوان لحظة في دعمي وتوجيهي إلى طريق الصواب، فهي الداعم الأول ومن شجعني على الدراسة والتفوق"، مشيرة إلى أنها اتبعت نصائح الجدة وكان هذا سر التفوق لديها.

وتضيف" امتزجت فرحة نجاحي بالدموع والذكريات وآلام الحرمان والاشتياق لوالدي الأسير، ولم أجد سوى حضن الجدة مأوى لي، وسط تهاني وتبريكات الأهل والأحباء الذين أتوا للاحتفال بنجاحي".

لم تخف " جمانة " شعورها المؤلم خلال فترة دراستها واستعدادها لامتحانات الثانوية العامة بحاجتها لدعم والدها وفقدها لوالدتها، مضيفة "مشكلة الكهرباء التي لا تزال تؤرق حياتنا في قطاع غزة، من أكبر المعيقات، إضافة للتصعيد الإسرائيلي بين فينة وأخرى الذي يدب الرعب في قلوبنا".

وتعرب الطالبة المتفوقة جمانة عن سعادتها وشغفها للقاء والدها، املتوقع ؟ان يتم الإفراج عنه مع بداية العام الجديد 2020، حيث سيكون قد أمضى محكوميته كاملة في سجون الاحتلال.

وتقول" أنتظر بفارغ الصبر الإفراج عن والدي الأسير واحتضانه بعد طول غياب، حيث لم يسمح الاحتلال بزيارتي له سوى مرة واحدة وأنا بعمر الـ 12 عاماً وبعدها تم منعي بمزاعم أمنية".

تنوي جمانة دراسة طب الأسنان كما وعدت والدها، عاقدة العزم على الاجتهاد والدراسة لتتمكن من التخرج بمعدل عال.

أما عن الجدة "مريم"، والدة الأسير علاء أبو جزر، التي سخرت حياتها ووقتها للاعتناء بجمانة، فلم تسعها الدنيا من شدة الفرح بنجاح حفيدتها المدللة، فكسرت أجواء الحزن والدموع، بالزغاريد والأغاني والأجواء السعيدة، واستقبال المهنئين.

تقول الجدة لـوطن " رافقت جمانة بكافة مراحلها الدراسية، وكانت مرحلة الثانوية العامة الأكثر توتراً وإرهاقاً، فكنت أخفف عنها وأدعمها وأتابع دراستها، ولاتغفو لي عين إلا بالاطمئنان عليها"، موضحة أن نجاح حفيدتها كان نتاج الجد والاجتهاد والصبر.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير