يوم الزي الفلسطيني.. يجمع الفلسطينيين على حماية هويتهم وتراثهم

26.07.2019 03:51 PM

وطن- هدالة شتية: انطلقت الفعالية الكبرى ليوم الزي الفلسطيني، أمس الخميس في رام الله والبيرة، وتستمر خلال الأيام المقبلة في عدة مدن وبلدات من فلسطين التاريخية.

وهذه هي السنة الخامسة على التوالي التي ينظم فيها يوم الزي الفلسطيني للسنة الخامسة، بتنظيم من جمعية الزي التراثية الثقافية الخيرية، حيث انطلقت الفعاليات من ميدان راشد الحدادين قرب بلدية رام الله وصولاً إلى مركز البيرة الثقافي، بمسيرة تخللها أغاني شعبية وزفة لعروسين من طولكرم.

وقالت نجوى عدنان، عضو مجلس إدارة في جمعية الزي الفلسطيني لـوطن "شارك في الفعالية الكبرى ليوم الزي الفلسطيني مواطنون من الداخل الفلسطيني والجنوب، حيث نقلت سبعة باصات مواطنون من اللد وعصيرة الشمالية ومناطق مختلفة من فلسطين".

وأضافت" هدفنا جمع الأثواب الفلسطينية الخاصة بكل منطقة بفعالية مركزية واحدة لكي يزيد وعي الناس بالزي الفلسطيني والتراث وأهميته".

وأوضحت عدنان أن الجمعية تسعى لأن يكون الخامس والعشرين من كل عام أصبح يوماً وطنياً للزي الفلسطيني. قائلة "أصبحنا قادرين على المطالبة بتحويل 25/7 إلى يوم وطني للزي بعد أن تحولنا من مبادرة شبابية إلى جمعية خيرية وهذه الميزة التي أٌضيفت ليوم الزي الفلسطيني في عامه الحالي".

وأضافت أن هذا اليوم يهدف أيضاً إلى زيادة ثقة الناس بالجمعية، ليصبحَ يوم الزي الفلسطيني معروفاً في وقت محدد من كل عام يشارك به الناس مرتدين أثوابهم رغم عدم إقراره بشكل رسمي من قبل الجهات الحكومية.

يُذكر أنّ هذه الفعاليات بدأت قبل خمسة أعوام ضمن مبادرة يوم الزي الفلسطيني رداً على ارتداء عارضات الأزياء في دولة الاحتلال للثوب الفلسطيني، وارتداء وزيرة الثقافة في حكومة الاحتلال للثوب في أكثر من فعالية عالمية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير