منطقة صناعية قيد الانشاء في ترقوميا.. والمواطنون يحتجون عبر وطن

03.08.2019 11:56 AM

الخليل- وطن- ساري جرادات: تشهد بلدة ترقوميا جنوب الخليل، هذه الأيام، حراكا واسعا ضد قرار مجلس الوزراء، المتعلق بتحويل منطقة جمرورة إلى منطقة صناعية، هذا الحراك الذي اشتعل بداية على مواقع التواصل الاجتماعي، سرعان ما انتقل الى أرض الواقع، عبر تكوين حراك شعبي ضد الإعلان، وصولاً إلى إقامة صلاة الجمعة في المنطقة الصادر فيها القرار.

عضو لجنة حراك ترقوميا رامي قباجة قال لـوطن: المنطقة الصناعية غير شرعية وأهالي ترقوميا يرفضونها، فهي المنفذ الوحيد لأهالي ترقوميا، وكان أهالي البلدة يزرعونها بالفقوس والعنب والتين، سابقا.

وأشار قباجة إلى وجود مواطنين في قلب منطقة جمرورة، حيث لا تبعد مسافة 30كيلو متر هوائي عن السكان، وهو أمر مخالف للقانون، ولفت إلى قيام لجنة الحراك بإقامة صلاة الجمعة في المنطقة المستهدفة، احتجاجا على هذا القرار.

المواطن رامي إغريب اكد لـوطن: المنطقة الصناعية رفعت نسبة الإصابة بالسرطان بين أهالي البلدة، كما أن شبكات الكهرباء والمياه والطرق وغيرها غير ملائمة لإقامة منطقة صناعية.

وأشار إغريب أن بلدته محاطة بالمستوطنات والشارع الالتفافي رقم (60)، وبات التوسع الجغرافي للمواطنين إلى منطقة جمرورة التي ارتفع فيها سعر الأرض ولوثتها المصانع الموجودة فيها.

من جهته، بيّن رئيس بلدية ترقوميا عبد المنعم فطافطة في حديث لـوطن، أن مجلسه البلدي تفاجأ بقرار مجلس الوزراء الخاص بتحويل منطقة جمرورة إلى منطقة صناعية، وتم الاعتراض على قرار مجلس الوزراء، وتم اقتطاع ما بين 4 إلى 5 آلاف دونم من أراضي المواطنين لإنشاء المنطقة الصناعية.

وأكد فطافطة أنه المنطقة مأهولة بالسكان، وأن التطوير فيها يتطلب مراعاة المصلحة العامة للمواطنين، وتساءل عن مصير 25 ألف مواطن يسكنون بلدة ترقوميا، مشيراً إلى أن المنطقة تم تحويلها الى منطقة صناعية دون أي تخطيط او حتى استشارة للمجلس البلدي.


 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير