الاسير انس عواد.. "المعلم المعزول" منذ 5شهور

07.08.2019 06:21 PM

وطن: عرف بطيبته ولطفه وحب الاخرين له، الاسير انس عواد (32 عاما) عرف بـ "المعلم المعزول" من بلدة عورتا قضاء نابلس، حاز على لقب المعلم المتميز على مستوى وزارة التربية والتعليم عام 2017.

اعتقل في 28/3/2018 وقبل أيام من موعد الإفراج عنه وبعد عام من الاعتقال، حصل ما لم يكن متوقعا، ففي الوقت الذي كان انس وعائلته تنتظر الحرية، تعرض أنس لاعتداء من السجانين في سجن النقب، فأصابوه بجروح في رأسه، وزعموا أنه حاول طعن أحدهم، ونقل إلى العزل في سجن "إيشل" بتاريخ 24/3/2019، ومنذ ذلك الوقت وهو في العزل بعد أن رفضت محكمة الاحتلال العليا عدة مرات التماسا تقدمت به عائلته للإفراج عنه بكفالة، وفق والده سعد عواد.

يتحدث الوالد لوطن عن ظروف العزل واوضاع ابنه الصحية، فيقول: يعاني انس من ظروف قاسية وصعبة جداً في العزل، كنا في زيارة له انا ووالدته بالامس (الثلاثاء) وذلك لأول مرة منذ عزله، يداه محمرتان ومتورمتان من القيود، صحته متردية جدا، لونه اصفر شاحب فلا تراه الشمس منذ عزله بتاريخ 24/3/2019.

ويتابع "وضعه في السجن يفتقر لكل مقومات الحياة الانسانية، حتى المصحف حرم منه، وكل شيء نحضره له تصادره مصلحة السجون، فيعيد انس وجبات الطعام ويضرب احتجاجا على هذه التصرفات حتى يعيدوا ماصادروه منه.

ويؤكد الوالد أن آثار الضرب والتعذيب الذي تعرض له أنس خلال عملية القمع التي تمت بحقه وبعشرات الأسرى في أحداث "النقب"، وما تزال واضحة عليه، وعقدت له سبع جلسات محاكم منذ نقله للعزل، والمحكمة القادمة في تاريخ 15/9/2019.

وناشد الوالد الصليب الأحمر الدولي والمؤسسات الحقوقية والإنسانية، بالتحرك الفوري للاطمئنان على صحة أنس، والضغط للإفراج عنه واخراجه من عزله.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير