هناء مهدي.. أول مدربة كرة قدم للفتيات في غزة

08.08.2019 12:33 PM

رام الله - وطن للانباء -  صباح حمادة: داخل ملعب نادي المشتل الرياضي وسط مدينة غزة، بخفةٍ ورشاقة تتنقل الكابتن هناء مهدي (26 عاماً)، خريجة التربية الرياضية من جامعة الأقصى، وصاحبة لقب أول مدربة كرة قدم للفتيات بغزة، بين اللاعبات لتوجيههن في كيفية أداء التدريبات المتعلقة باللياقة وبناء الجسد.

تتحدث الكابتن هناء لـ وطن عن بداياتها في المجال الرياضي قائلة: " من أكثر الأمور التي جعلتني اختار المجال الرياضي، هو نشأتي داخل عائلة رياضية، ومتابعتي للمباريات منذ الصغر"، موضحةً أنها منذ الصغر كانت تمارس رياضة كرة القدم والسلة داخل المدرسة.

وتشير مهدي إلى أنها تلقت الدعم والتشجيع من قبل عائلتها خصوصاً من والدها الرياضي، وهو من وجهها لدراسة تخصص التربية الرياضة، والعمل في المجال الرياضي.

وتؤكد مهدي لـ وطن أنها واجهت صعوبات جمّة من قبل المجتمع، خاصة في بداية دراستها الجامعية، ونظرة المحبطين السلبية للفتاة التي تخوض تجربة دراسة التربية الرياضية، كون الرياضة من وجهة نظرهم خاصة بفئة الذكور.

وتوضح الكابتن مهدي أن سبب استمراريتها بالعمل في المجال الرياضي، هو عدم تأثرها بالردود السلبية، والتفاعل مع الردود الإيجابية التي كانت بمثابة دعم واسناد لها، مضيفة  أن اللقب الذي حصلت عليه كونها أول مدربة كرة قدم للفتيات بالقطاع، كان نتاج جهد ومثابرة في الأداء الرياضي وتمرين الفرق الرياضية، وضعها في موضع مسؤولية كبيرة تجاه الفريق والمجتمع.

وحول سبب اختيارها للتدريب في مجال كرة القدم، تقول " حرمت الفتيات في القطاع من ممارسة كرة القدم، بسبب العادات والتقاليد فقررت التوجه لتدريب فريق من الفتيات لكرة القدم"، لافتة إلى أن المهارات لدى الفتيات تطورت بشكل كبير وملحوظ، خاصة وأنهن بدأن في مناداة بعضهن بألقاب لاعبين كبار مثل محمد صلاح وبنزيما.

وتطمح الكابتن هناء للوصول كمدربة كرة قدم معترف بها في قطاع غزة، بشهادةٍ معتمدة من الاتحاد الرياضي، وأن يقام دوري للفتيات داخل قطاع غزة وخارجه.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير