مخيم العروب يغرق بمياه الصرف الصحي والأهالي يناشدون عبر وطن

18.08.2019 01:44 PM

 الخليل- وطن- ساري جرادات: يعاني أهالي مخيم العروب جنوب الخليل من مشكلة مياه الصرف الصحي التي يغرق بها مخيمهم، وباتت تداهم بيوتهم وتقتحم أزقة المخيم، كما وفرضت عليهم حظراً للتجوال نتيجة انتشار الحشرات السامة والروائح الناتجة عن كمية مياه الصرف الصحي الكبيرة الموجودة في المخيم.

اللاجئ في مخيم العروب فايز البدوي قال لـ وكالة وطن : " المشكلة ظهرت منذ عام ولا بوادر لحلها لغاية اللحظة"
وأضاف: "طرقنا أبوابا رسمية وشعبية كثيرة لحل الأزمة ولكنها رغم ذلك لا زالت تتصاعد".

وتابع حديثه قائلاً : "ونتج عن هذه الأزمة إصابة العديد من الأطفال بأمراض الربو والرئتين نتيجة انتشار العفن والحشرات السامة والروائح الكريهة، في أزقة المخيم.

وأشار اللاجئ محمد مقبل إلى غياب الخدمات المقدمة لأهالي المخيم من قبل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " أونروا"، بجانب غياب دور اللجنة الشعبية لخدمات المخيم وبعدم قيامها بالدور المنوط لها.

وطالب خلال حديثه لوطن بهدم المخيم وبنائه من جديد للتعبير عن حالة الغضب التي تعتصره جراء ما يحصل لأطفاله وأهاليه بسبب تفاقم مشكلة مياه الصرف الصحي.

وأوضح اللاجئ عمر الخطيب وعبر حديثه لوطن بأن مشكلة مياه الصرف الصحي بات يعاني منها جميع سكان المخيم بسبب الروائح التي ضربت أركانه، وامتدت لتطال حاراته، مطالباً بإصلاح البنية التحتية لخط مياه الصرف الصحي للتغلب على الأزمة، وتنظيف خط المجاري والقنوات من الأوساخ العالقة فيه على طريق التخلص والقضاء على مشكلة الصرف الصحي.

وفي ذات السياق، أوضحت اللجنة الشعبية لخدمات مخيم العروب أن مشكلة الصرف الصحي في المخيم تتجدد بين الفينة والأخرى نتيجة التعديات من قبل المواطنين على السيل وخطوط الصرف الصحي، وهو ما يسبب بطئا في معالجة مشكلة الصرف الصحي، محملةً السكان المسؤولية عن ذلك.

وقال رئيس اللجنة الشعبية لخدمات مخيم العروب، أحمد أبو الخيران، لـ وطن أن اللجنة تعمل بالتعاون مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين على معالجة المشكلة، والعمل جاري بعد التنسيق مع الوكالة لحل المشكلة من جذورها، وستشهد الأسابيع القادمة تحولاً للقضاء على مشكلة مياه الصرف الصحي بالمخيم.

ولفت أبو الخيران إلى أن خط مياه الصرف الصحي القديم لم يعد قادراً على استيعاب الزيادة الطبيعية لأعداد السكان في المخيم، ويعاني من اهتراء في بعض المناطق نتيجة قدمه ومضي سنوات على بنائه.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير