الخليل: معلمون يعتصمون للمطالبة بصرف رواتبهم وجدولة الديون خلال ٣ شهور

25.08.2019 04:33 PM

وطن- ساري جردات: نظم عشرات المعلمين وقفة احتجاجية، الأحد، قرب دوار ابن رشد وسط مدينة الخليل، مطالبين الحكومة بصرف مستحقاتهم كاملة، خاصة في ظل تردي أوضاعهم الاقتصادية، معتبرين أن شريحة المعلمين تصنف ضمن الفئات الفقيرة في المجتمع على حد قولهم.

وعلق المعلمون المشاركون في الوقفة الاحتجاجية لافتات تطالب بحقوقهم وصرف مستحقاتهم من الحكومة، من مبلغ ال ٢ مليار شيكل التي أفرجت عنها سلطات الاحتلال الإسرائيلي مؤخراً.

وقال المشرف التربوي اياد اطميزي لوطن: استمرار الأزمة المالية منذ سبعة شهور أدى إلى تراجع نمط حياتنا الاجتماعية، خاصة أننا من ذوي الدخل المحدود.

وأضاف: ندرك الأزمة المالية التي تتعرض لها السلطة، ولكن من حقنا كموظفين الحصول على حقوقنا كاملة وغير منقوصة.

وقال المعلم يوسف البطران لوطن: أقف هنا لأعلن رفضي للتلاعب برواتب المعلمين، ونطالب بجدولة مستحقاتنا على الحكومة خلال ثلاثة شهور.

ولفت البطران إلى أن رواتب المعلمين غير كافية في الأوقات العادية، ومن غير المعقول أن يستطيع المعلم تدبير شؤون حياته بنصف راتب.

وبين البطران انه اضطر إلى العمل كسائق مركبة، ليستطيع سد النقص الذي يتعرض له بسبب نصف الراتب الذي تصرفه له الحكومة الفلسطينية، مشيراً إلى أن العديد من المعلمين يعملون في ورشات البناء وعلى البسطات لتوفير قوت أطفالهم.

وطالب المعلم عمر محيسن بزيادة رواتب المعلمين الذين لا تكفيهم رواتبهم المنقوصة ولا يصلهم منها نصفها، مطالباً الحكومة بجدولة الديون خلال ثلاث شهور، وصرف الراتب بشكل كامل، مشيراً إلى أن اغلب المعلمين مديونين للمجتمع بسبب استقراضهم من المؤسسات التجارية والمالية.

ويهدد المعلمون المحتجون على عدم صرف رواتبهم كاملة بالإضراب المفتوح حتى صرف رواتبهم كاملة ودفع الحكومة للديون التي عليها خلال ثلاثة أشهر، مهددين بالتلويح إلى تعليق الدوام بشكل كامل، وعدم التوجه إلى مدارسهم.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير