بالتعاون مع بلدية بيت لاهيا والتربية والتعليم

الإغاثة الطبية حققت نقلة نوعية في حياة الطفلة رجاء أبو خوصة في شمال غزة

12.09.2019 09:54 AM

وطن:  استطاعت جمعية الإغاثة الطبية تحقيق جملة من أهدافه الاستراتيجية الموجهة لصالح الأطفال ذوي الإعاقة، وكانت الطفلة رجاء أبو خوصة من بيت لاهيا نموذجاً حياً لتحقيق هذه الأهداف.

فالطفلة رجاء التي تبلغ ثمانية أعوام وتقطن مع أسرتها المكونة من ثمانية أشخاص في بلدة بيت لاهيا تعاني من شلل دماغي تسبب بتخلف عقلي بسيط  بمعامل ذكاء (I.Q 55- 70 ) جعلها غير قادرة على الحركة وبالتالي الدمج مع المجتمع المحلي.

التحقت رجاء بمركز "نعم نستطيع" لتأهيل الأطفال ذوي الإعاقة العقلية قبل عامين فقط، وتلقت عدة خدمات تتعلق بالتربية الخاصة و العلاج وظيفي و الطبيعي ضمن برنامج تدريبي متكامل تحت إشراف المختصين: نهال سعده، نوال أبور ركبة ولؤي أحمد.

وعمل فريق المختصين منذ التحاق الطفلة "رجاء" بالمركز على تحقيق عدة أهداف ومهارات عديدة للطفلة ومتابعة خطوات التحسن لديها لاسيما فيما يتعلق بالأهداف التعليمية في قسم التربية الخاصة و إتباع القوانين والتعليمات  مهارة الكتابة والقراءة مهارات الإعداد مهارات معرفه الأشكال والأحجام والألوان، و مهارات استخدام العضلات الدقيقة والكبيرة .

وفيما يتعلق بالأهداف قصيرة المدى استطاعت الطفلة "رجاء" أن تفهم التعليمات والقدرة على الاستماع والتعبير بدون خوف أو قلق تستطيع ، فضلاً عن تحقيق الأهداف السلوكية لإتباع القوانين

أما بشأن الخدمات التي تلقتها في قسم العلاج الوظيفي قال فريق المختصين، أن  "رجاء" اصبحت تستطيع ارتداء الملابس وخلعها ولبسها بقليل من المساعدة  وكذلك الإمساك بالقلم وأدوات الطعام وهو ما يعرف بـ "مسكة ثلاثية"   و التعرف على أدوات الطعام  والتحكم بالمعلقة  و استخدام الخرز والخيطان، بعد أن خاضت تدريبات لتقوية العضلات بالأطراف السفلية وزيادة المدى الحركي للمفاصل والأوتار بالأطراف العلوية والسفلية  وتدريبات على الوقوف محمله وزنها على قدميها بتوازن، وكان هناك متابعة مستمرة للطفل ومتابعة مراحل وخطوات التحسن.

التطور الذي طرأ على حالة الطفلة رجاء استوجب العمل مع مديرية التربية والتعليم في محافظة شمال غزة حيث تم بالتنسيق مع المديرية دمجها في الصف الأول في مدرسة "الشيماء".

عوائق دفعت لاستكمال النجاح

لقد شكل عائق البيئة وعدم الموائمة في المنطقة الجغرافية التي تقطنها عائلة الطفلة "رجاء" دافعاً قوياً للتغلب عليه من أجل تحقيق كامل عملية الدمج لها مع المجتمع المحلي.

وتواصلت الإغاثة الطبية مع بلدية بيت لاهيا لموائمة الشارع المؤدي إلى منزلها وهو شارع ترابي بطول 200متر،  فكانت الاستجابة سريعة للتنفيذ.

قال عاطف السلطان عضو ائتلاف الناشطين لتبني قضايا الإعاقة المنتدب من بلدية بيت لاهيا بعد أن تلقينا طلب من الإغاثة الطبية بشان موائمة الشارع المؤدي إلى منزل الطفلة رجاء ومدرستها.

توجهت البلدية عبر طواقمهما الهندسية إلى منطقة سكن الطفلة في حي "السلاطين" وعاينت الشارع الترابي الذي تبين أنه يحتاج إلى استصلاح وترميم.

وأوضح انه تم تنفيذ مشروع استصلاح الطريق بالمواد اللازمة لكي يصبح سهل المرور للطفلة رجاء مؤكداً انه من المُشجع وجود عدد الأطفال والأشخاص ذوي الإعاقة في نفس المنطقة.

وقال انه تم ربط الطريق الفرعية المؤدية إلى المنزل بالطريق العام كامل الصيانة.

وفي ذات السياق أكد "السلطان" أنه رئيس البلدية السيد عز الدين الدحنون أعطى تعليمات بمواصلة تقديم مشاريع داعمة للأشخاص ذوي الإعاقة، ولم يكن هذا المشروع هو الأول لصالح ذوي الإعاقة ولن يكون الأخير، رغم الظروف المالية التي تعاني منها البلدية وباقي البلديات في قطاع غزة.

وشدد على أن تقديم الخدمات لذوي الإعاقة  هو جزء أصيل إستراتيجية عمل البلدية، علماً أن هناك تنسيق كامل بين البلدية والإغاثة الطبية العاملة مع ذوي الإعاقة..

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير