خلال مشاركة فاعلة لوفد الهيئة في سلسلة مؤتمرات واجتماعات دولية في فيينا

هيئة مكافحة الفساد تجذب الاهتمام الدولي للتجربة الفلسطينية في اعداد وبناء الاستراتيجيات الوطنية لمكافحة الفساد

12.09.2019 03:32 PM

وطن: أكد رئيس هيئة مكافحة الفساد، المستشار الدكتور احمد براك، حرص الهيئة على توسيع نطاق المشاركة الفلسطينية في الفعاليات والمؤتمرات الدولية بما يفتح المجال لعرض التجربة الفلسطينية الرائدة في مكافحة الفساد، مشيدا في الوقت ذاته باهمية المنجزات التي تحققها الهيئة على المستوى الدولي ما يساهم في تحسين التصنيف الدولي لدولة فلسطين فيؤ مجال تعزيز  وتقوية المناعة المؤسساتية لمكافحة الفلسطينية.

وشدد براك على مواصلة جهود هيئة مكافحة الفساد في مجال بناء واعداد الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد من خلال الشراكة المجتمعية والقطاعية ما يعطي هذه الاستراتيجية قوة مضاعفة في تعزيز اجراءات ووسائل مكافحة الفساد على المستوى الداخلي ويعكس نموذجا رائدا على المستوى العربي والدولي، مشيرا الى ان  الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد باتت في المراحل الاخيرة قبل اقرارها واعتمادها رسميا  للاعوام  2020 – 2022.

وجاءت اقوال براك في اعقاب نجاح دولة فلسطين في تحقيق نتائج لافتة ومهمة في اجتماعات الدول الاطراف في اتفاقية المتحدة  لمكافحة  الفساد، في لفت انتباه (186) ممثلا رسميا عن دولهم المشاركة في هذه الاتفاقية، من خلال استعراض التجربة الفلسطينية في اعداد وتنفيذ الاستراتيجيات في اطار جهود مكافحة الفساد وآليات تطبيق بنود اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد، حيث شارك وفد الرسمي من هيئة مكافحة باسم دولة فلسطين

واكد ممثلو هيئة مكافحة الفساد الذين شاركوا في هذه الاجتماعات الدولية المهمة، على ان مستوى الانتباه والتفاعل الدولي مع التجربة الفلسطينية انعكس من خلال طلب ممثلي عدد من الدول المشاركة ومكتب الامم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة،  الاطلاع على التجربة الفلسطينية في هذا المجال، ما يضع دولة فلسطين من ضمن الدول التي نجحت في تحقيق نتائج ومؤشرات ملموسة في مكافحة الفساد.

وضم الوفد الفلسطيني من هيئة مكافحة الفساد، كل من مدير عام رئيس ديوان الهيئة سعيد شحادة، ومدير عام دائرة الشؤون القانونية رشا عمارنة، ومدير عام دائرة التخطيط حمدي الخواجا، حيث شاركوا في سلسلة إجتماعات ولقاءات دولية في الفترة والقعة بين( 2- 6 ) أيلول الجاري،  وذلك في إطار سعي الهيئة لتعزيز تعاونها مع الجهات الإقليمية والدولية ذات العلاقة بمكافحة الفساد، لتبادل الخبرات وتعزيز الإجراءات الوقائية اللازمة للوقاية من الفساد وملاحقة مرتكبيه.

واشتملت مشاركة وفد هيئة مكافحة الفساد على الحضور والتفاعل وتقديم اوراق عمل متخصصة ومداخلات نوعية على مستوى الجلسة المستأنفة الأولى للدورة العاشرة لفريق إستعراض تنفيذ إتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد في مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، والإجتماع العاشر للفريق العامل الحكومي مفتوح العضوية المعني بمنع الفساد، بالإضافة للمشاركة في ورشة عمل دولية "حماية الرياضة من الفساد" والذي نظمه مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، كما شارك الوفد بأوراق عمل حول عمل هيئة مكافحة الفساد الفلسطينية وإنجازاتها، وآلية تنفيذها لإتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد.

وتضمنت مشاركة الوفد الرسمي للهيئة في اجتماعات الدول الاطراف في اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد في مكتب الامم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (unodc)، والاجتماع العاشر للفريق العامل الحكومي مفتوح  العضوية المعنى بمنع  الفساد، وورشة عمل حماية الرياضة من الفساد واليات التنفيذ الفعال للقرار 7/8 ، حيث عقدت هذه الفعاليات والانشطة في مقر  الامم المتحدة في فيينا.

واكد شحادة على النتائج المهمة التي حققها الوفد الفلسطيني في هذه الاجتماعات والمؤتمرات الدولية، التي اتاحت فرصة كافية لاستعراض تجربتنا الفلسطينية المنسجمة مع الاليات الدولية لمكافحة الفساد، والدروس المستفادة من اعداد وتنفيذ الاستراتيجيات الفلسطينية السابقة وما ادخل عليها من تطوير على مستوى بناء واعداد الاستراتيجة الوطنية الجديدة عبر مشاركة ممثلي عن القطاعات الفلسطينية المتعددة في هذه الاستراتيجية.

وقال شحادة :" المشاركة الفلسطينية كانت فعالة على مستوى الاجتماعات التي عقدت في وقت متزامن في فيينا وعلى مستوى اللجان والمداخلات واوراق العمل التي قدمت في هذه الانشطة خاصة في مجال تدابير الوقاية والنموذج الفلسطيني الجديد في بناء الاستراتيجيات الوطنية"، مشيرا الى استعداد العديد من الاطراف الدولية تقديم الدعم والاسناد للهيئة على مستوى تنفيذ  الاتفاقية الاممية لمكافحة الفساد.

ووصفت عمارنة، المشاركة الفلسطينية في هذه المؤتمرات والاجتماعات بانها بالغة الاهمية كونها تعقد بمشاركة دولية واسعة النطاق اضافة الى ان هذه المشاركة وفرت لدولة فلسطين فرصة مخاطبة  العالم من خلال استعراض التجربة الفلسطينية المتقدمة في مجال مكافحة الفساد خاصة فيما يخص اعداد وتنفيذ الاستراتيجيات الوطنية في مكافحة الفساد.

كما ان مشاركة الوفد حسب عمارنة منحت اعضاء الوفد فرص الاطلاع على تجارب الدول وتبادل الخبرات وتشبيك العلاقات خاصة في ظل التحضيرات والاستعداد التي باشرت هيئة مكافحة الفساد بانجازها لعقد المؤتمر الدولي المزمع عقده في دولة فلسطين في  النصف الاول من كانون اول من العام الجاري.

وحظيت المشاركة الفلسطينية باهتمام ممثلي الدول الذي ابدى عدد منهم اعجابه والاستحسان للانجازات التي استعرضت من قبل هيئة مكافحة الفساد باسم دولة فلسطين، وطلبوا اتاحة الفرصة لهم للاطلاع على هذه التجربة التي تعكس ارتقاء جهود هيئة مكافحة الفساد الفلسطينية الى مستوى  الممارسات الفضلى دوليا في مكافحة الفساد،   وانعكس ذلك من خلال الطلب من ممثلي الهيئة اعادة تقديمهم لبعض العروض المتعلقة ببناء وتنفيذ الاستراتيجيات خلال مؤتمر الاطراف في اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد المقرر عقده في  دولة الامارات العربية قبل نهاية العام الجاري.

من جانبه اكد الخواجا، الذي شارك باسم دولة فلسطين في ورشة العمل الدوليو الخاصة بـ " حماية الرياضة من الفساد، نحو التنفيذ الفعال للقرار 7/8 "، من خلال ورقة عمل بعنوان التجربة الفلسطينية في تعزيز الحاكمية في قطاع الرياضة واستعرض خلالها العمل الذي نفذته هيئة مكافحة الفساد والشركاء من المجلس الاعلى للشباب والرياضة واللجنة الاولمبية على مستوى وضع معايير المنح المقدمة من قبل المجلس لصالح الاندية الرياضية، او اعداد النظام الداخلي الاسترشادي للاندية الرياضية ، وتطوير قدرات كوادر الادارات العامة للاندية بغرض مراجعة البيئة الناظمة للاندية الرياضية وتطوير ضوابط النزاهة والشفافية  في عملها وتعزيز المناعة المؤسساتية لمكافحة الفساد.

وقال الخواجا:" دولة فلسطين هي الدولة العربية الوحيدة التي كان لها ورقة عمل في الورشة في هذا المجال وحظيت هذه التجربة الفلسطينية الرائدة باهتمام واسع من قبل المشاركين  الذي طلبوا التعاون  مع  فلسطين باعتبارها نموذجا ناجحا في هذا المجال على مستوى المنطقة العربية والشرق الاوسط بصفة عامة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير