وطن تابعت قصته منذ البداية..

الطفل الزجاجي يتحرك أخيرا.. بعد سنوات من بقائه طريح الفراش!

16.09.2019 03:12 PM

نابلس- وطن- أحمد بدوي: منذ 11 عامًا وهو طريح الفراش، بصعوبة يحرك يديه، إنه عكرمة معن موسى، من قرية قريوت جنوبي نابلس، والملقب بالطفل الزجاجي.

الطفل موسى يعاني من مرض نادر جدا، يطلق عليه (تكون العظم الناقص)، تسبب له بكسور في العظام وتشوهات في معظم جسمه، إضافة إلى كونه لا يستطيع ممارسة أي نشاط في حياته اليومية، كالقراءة أو الكتابة نهائياً.

وطن أجرت تقريرا عن عكرمة، وتابعت حالته منذ البداية، كما تابعت رحلة علاجه مع والده قبل وفاته بنوبة قلبية، ليستلم العهدة اليوم عمه مشتاق موسى، الذي يشرف على علاجه.

عكرمة الذي يعود يوميا لمحادثات سابقة بينه وبين والده على تطبيق ماسنجر، من الممكن أن يتعرض لكسر بالعظم إذا تعرض لأصوات عالية مثلاً زامور الشاحنات أو اي أصوات مرتفعة أخرى.

اليوم حياة الطفل عكرمة الذي كان يقضي وقته طريح الفراش باتت أفضل، بعدما تبرع له أهل الخير بكرسي متحرك للتخفيف عنه اثناء تنقله مع اهله، وهو ما كان له بالفعل أثر كبير على معنوياته وصحته.

واستكمالا لما تم إعداده من تقارير حول هذا الطفل، قال عمه مشتاق موسى لـ وطن:" وطن تتابع حالة موسى منذ بدايتها، وبعد تقريرها تم عمل عملية لعكرمة بعد تبنيها من محافظ نابلس ابراهيم رمضان في مستشفى المقاصد.

وأضاف: العملية تمت بالساق اليسرى ولكن الطبيب المشرف على حالته قال إن العملية في غاية الصعوبة، بسبب ضعف العظم، وأشار ان الساق الاخرى واليدين والعمود الفقري من الصعب إجراء عملية اخرى فيهما لصعوبة ادخال البلاتين بسبب رقة العظم والتقوسات.

وتابع: وأكد الطبيب على ضرورة متابعة العلاج عن طريق الأدوية والجرعات، مشيرا إلى أن الجرعات حاليا متوقفة منذ 4 سنوات، بسبب الحالة المادية الصعبة التي تعيشها الأسرة، وهو بحاجة إلى جرعة واحدة سنوية، كلفتها ما يقارب 1700 شيكل.

للمساعدة في تأمين جرعات الطفل، التواصل مع عمه مشتاق موسى :0599089562


 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير