رغم شح الإمكانيات..

مريم تبدع في مجال المكياج السينمائي والخداع البصري في غزة

28.09.2019 05:49 PM

غزة-وطن-صباح حمادة:

تبدع الفنانة التشكيلية مريم صلاح (23 عاماً) خريجة كلية الفنون الجميلة في جامعة الأقصى بغزة، في مجال المكياج السينمائي والخداع البصري رغم قلة توفر المواد الخام اللازمة وغلاء أسعارها، وتحاكي موهبتها الفنانين العالميين في ذات المجال.

تقول الفنانة التشكيلية مريم لـوطن: "إنها بدأت في مجال المكياج والخدع السينمائية منذ دخولها الجامعة عام 2013، مع بداية تعلمها الألوان وكيفية خلطها ودمجها"، موضحةً أن حبها وشغفها بمشاهدة أفلام الرعب بشكلٍ خاص والأفلام السينمائية بشكلٍ عام ساعدها على تنمية موهبتها.

وتشير صلاح إلى أن بدايتها كانت في عمل جروح وخدوش بسيطة، تقوم بتصويرها بهاتفها المحمول الخاص ونشرها عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مؤكدةً أنها لاقت تفاعلا كبيرا وتشجيعا على الاستمرار من قبل المتابعين في هذا المجال الفني الجديد في القطاع.

وأوضحت الفنانة التشكيلية مريم لـوطن أنها تعلمت فنون المكياج والخدع السينمائية عبر عدة وسائل، الوسيلة الأولى كانت من نصيب كلية الفنون التي انضمت للدراسة فيها، والاعتماد الكلي كان على التعلم الذاتي من خلال اليوتيوب ومتابعة مواقع سينمائية عالمية.

وتؤكد أنها وجدت صعوبة في الحصول على الأدوات والمواد اللازمة في بدايات عملها، عندما كانت تستخدم أحمر الشفاه وألوان بسيطة، إلا أنها اكتشفت بعد فترة وجيزة أنها مضرة بالجسم، فاضطرت للبحث عن طرق خاصة بها للحصول على مواد لازمة لعملها بدون أي آثار جانبية.

وتوضح صلاح أنها توصلت إلى صنع الدماء التي تستخدمها بنفسها، إضافة إلى صنع عجينة خاصة للجروح.

إصرار الفنانة التشكيلية مريم صلاح على تحدي الصعوبات التي واجهتها، بما فيها ندرة المواد اللازمة للمكياج والخدع السينمائية في غزة، أوصلها لما تريده من أجل تحقيق أهدافها وتميزها عن غيرها.

وتفيد صلاح أن ردود أفعال المتابعين الإيجابية بشكلٍ خاص دفعتها للاستمرار والإبداع أكثر في مجال المكياج والخدع السينمائية، مؤكدةً أن أفراد عائلتها وأصدقائها وقفوا إلى جانبها وقدموا لها الدعم والمساندة، خاصة وأن والدها فنان كان يشجعها بشكلٍ خاص للاستمرار في الطريق الذي اختارته.

وتشير صلاح إلى أنها شاركت في عمل أفلام قصير محلية، ومشاركتها في البرنامج الكوميدي المحلي "طول بالك"، وأيضاً مشاركتها في مبادرة جمعية أطباء العالم في فرنسا التي كانت تهدف لتدريب الأطباء على حوادث على أرض الواقع في كيفية التعامل مع الجروح...

وتحلم الفنانة التشكيلية الفلسطينية مريم صلاح بالعمل في السينما المصرية أو في هوليود، مؤكدة أن البعض قد يعتبره حلما صعب المنال ولكنه ليس بالمستحيل.

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير