خلال جلسة حوارية نظمتها الشبكة

التأكيد على أهمية استخدام نظم المعلومات في تعزيز قدرات المنظمات الأهلية

10.10.2019 09:35 AM

وطن: نظمت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، جلسة حوارية حول "تعزيز قدرات المنظمات الأهلية حول الاستخدام الأمثل لنظم إدارة المعلومات" في إطار "مشروع تعزيز الديمقراطية وبناء قدرات المنظمات الأهلية"، الذي تنفذه الشبكة بالشراكة مع المساعدات الشعبية النرويجية.

أدار الجلسة مدير شبكة المنظمات الأهلية أمجد الشوا، والتي استضافت مدير مؤسسة الرحمة العالمية في قطاع غزة المهندس عماد كحيل بحضور ممثلين من منظمات أهلية.

في بداية الجلسة رحب الشوا بممثلي المنظمات الأهلية مشيراً الى حرص الشبكة على طرح وتناول قضايا تمس عمل هذه المنظمات. معتبراً أن إدارة نظم المعلومات مسألة بالغة الأهمية في إطار التعامل مع المعلومات وأدواتها المتطورة في المنظمات الأهلية، للتغلب على الحصار الإسرائيلي، والقدرة على التواصل مع العالم الخارجي والممولين.

وأكد الشوا أن إدارة المعلومات تساعد في التغلب على البيروقراطية في العمل المؤسسي، وتطوير العمل الداخلي، وفي استخدام أجهزة الحاسوب، والهواتف النقالة بشكل فعال، وعدم اهدار الوقت. مشيراً الى أن المنظمات الأهلية، التي تعاني من آثار الحصار والانقسام وتراجع التمويل، تُعتبر الأقدر على التعبير عن الناس وحقوقهم وحاجاتهم والدفاع عنها.

من جهته، أكد كحيل أن المنظمات الأهلية تواجه اشكالات وتحديات جمّة، تتمثل في كيفية التعامل مع المعلومات لديها، والأشخاص المخولين بالوصول اليها، والأوقات المتاحة للوصول اليها، وتداولها ومشاركتها. وأضاف أن إدارة نظم المعلومات تقدم حلولا ًعدة لوقف تداول الأوراق والكتب في المنظمات الأهلية، من بينها استخدام برنامج "ميكروسوفت أوفيس 365"، المتوفر مجانا للمنظمات الأهلية، ويتميز بأن لديه سعة تخزين هائلة للمعلومات في النظم السحابية، ويوفر المساحات المطلوبة للتفاعل والعمل الجماعي الداخلي بكل سهولة ويسر.

وأشار الى أن "برنامج أوفيس 365" يوفر فرصة انشاء مجموعات الكترونية حسب الموضوع، ويمكن اعداد ملفات لتخزين كل المواد الإعلامية والأنشطة والفعاليات، والحسابات المالية بسرية تامة، ويتيح اجراء أي تعديلات على الوثائق أو المواد المكتوبة من قِبل العاملين أو المسؤولين في وقت واحد، والعودة اليها في أي وقت بسرعة وسهولة، واجراء محادثات أيضاً. مؤكداً على مميزات البرنامج في أنه يتيح استخدام الحاسوب والهاتف النقال وغيرها من الأجهزة في آنِ واحد معاً، من قِبل مجموعة من المسؤولين أو العاملين بسهولة وسرعة أيضاً.

وقدم كحيل شرحاً مستفيضاً حول كيفية الحصول على البرنامج، وطريقة العمل عليه، واستخداماته، وخصائصه ومميزاته، مستعرضاً نماذج عملية من خلال العمل المؤسساتي.

وفي نهاية الجلسة أكد على ضرورة تدريب العاملين على مثل هذه البرامج لكي يكونوا مؤهلين للتعامل مع أحدث ما أنتجته ووفرته التكنولوجيا من أجل تسهيل العمل بجودة عالية وسرعة مناسبة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير