تروي قصتها عبر وطن.. منال تغزل الطبيعة على القماش!

13.10.2019 03:30 PM

غزة-وطن- نورهان المدهون : على خلاف المعتاد، ابتكرت الشابة الغزية منال إبراهيم الأسطل طريقة إبداعية جديدة في الرسم، لتضيفها لموهبتها الفنية.

منال فتاة تبلغ من العمر عشرين عاماً وتدرس اللغة الانجليزية في جامعة القدس المفتوحة، وهي وتقطن مدينة خانيونس الواقعة في الجزء الجنوبي من قطاع غزة، وقد أضفت رونقاً وجمالاً على الملابس من خلال الرسم اليدوي عليها باستخدام ألوان زاهية، مما شكلت موهبتها تلك مصدر رزق مَكنها من تسديد رسومها الجامعية وتوفير أدواتها المستخدمة في فن الرسم.

وقالت الأسطل لـوطن:" بدأت موهبتي منذ الصغر، فلم تفارقني دفاتر الرسم والألوان، فكنت أرسم على كل شيء تطاله يداي".

وأضافت:" مارست كافة أنواع الرسوم، كالرسم بالرصاص، والفحم، والألوان المائية، والرسم بالاكليريك، والشمع، وكذلك رسم الشخصيات، والجداريات، والنحت على الرمل".

انطلقت بفكرة الرسم على الملابس، من شغفها بالرسم على كل الأشياء الموجودة حولها، حتى أنها رسمت على "الفواتير" المختلفة، فكانت أول تجربة لها في رسم على القماش كانت على بنطال "جينز" خاص بها؛ فعندما انتهت من الرسمة وجدتها جذابة.

وتستكمل الأسطل حديثها :"النتيجة المبهرة للرسم على الجينز شجعتني على نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي  مما لاقت إعجاب الكثيرين"، مشيرة أن الرسومات والألوان لا تزول بالماء أثناء غسل الملابس لاستخدامها ألوان "أكليريك".

تلفت الأسطل أنها وجدت طريقة الرسم على "الجينز" سهلة كون الألوان تثبت عليه، فيما تواجه صعوبات في الرسم على قميص "التيشيرت" لصعوبة ثبات بعض الألوان عليه.

صعوبات أخرى تواجه العشرينية منال، كشح الأدوات والمعدات المستخدمة في الرسم، إضافة للحصار الذي يقف حاجزاً أمام تبادل الخبرات مع مختصين في مجال الرسم، والمنع من السفر بسبب إجراءات الاحتلال الإسرائيلي المشددة.

وقد اختارت مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك-وانستجرام " كوسيلة لترويج رسوماتها على الملابس، فحصدت تفاعل وإعجاب الكثيرين مما أتاح لها ذلك تنفيذ العديد من الطلبات وكسب الرزق.

تتمنى منال أن تصل بهذه الموهبة للمشاركة بمسابقات دولية، وأن يكون لها "متجر أون لاين"، تبيع من خلاله منتجاتها، وكذلك مرسم تظهر فيه جميع مشغولاتها.

كما تطمح الفنانة منال أن تنظم دورات في الرسم لجميع الفئات العمرية كي تنقل تجربتها إلى الجمهور، مطالبة بوجود بيئة حاضنة لمثل هذا النوع من الفن الجديد.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير