كاميليا صانعة مستحضرات تجميلية وعلاجية تروي لـ وطن قصة نجاحها

17.10.2019 04:43 PM

غزة- وطن- أحمد مغاري: الطموح لا يعرف المستحيل، يقاتل ويثابر من أجل تحقيق ما يتمنى، لا توقفه العقبات ولا تكسره الظروف، وكما يقال فإن لكل مجتهد نصيب، ودائما ما تكون البدايات صعبة ولكن حلاوة النجاح والإنجاز تذيب كل هم عشناه من صعوبات.

كاميليا ثابت من مدينة الزهراء وسط قطاع غزة، حاصلة على شهادة الكيمياء من جامعة صنعاء في اليمن، وبعد رحلة طويلة من التعليم والكفاح عادت لأرض الوطن لتبدأ كفاحا جديدا من أجل أن تثبت نفسها ولكن بطريقة مختلفة.

وطن قابلت الكيميائية ومتخصصة مستحضرات التجميل كاميليا ثابت، لنتعرف على قصة نجاحها في صنع جميع أدوات التجميل والعلاجية المستخلصة من المواد الطبيعية.

في سياق ذلك قالت كاميليا: بدأت صنع مستحضرات التجميل الطبيعية عام 2000، وكانت عملي يقتصر في البداية على أنواع من الصابون المختلفة، كنت أبيعها لصديقاتي في العمل، ولكن عام 2006 توقفت عن العمل وعدت من جديد لأشارك في أول معرض لي عام 2015، بعد أن وجدت اقبالا من الناس على منتجاتي.

وتابعت: "لم يقتصر عملي على الصابون وحسب، بل تطور الأمر من خلال صناعة أنواع متعددة من الكريمات للشعر والبشرة وغيرها، بالإضافة إلى مجموعة جديدة تستخدم لإزالة المكياج دون تعرض الوجه والبشرة لأضرار جانبية.

وأردفت كاميليا صاحبة مستحضرات "ياسمينة"، أنه كونها متخصصة في مجال الكيمياء فهي تدرك تماما مدى خطورة تلك المواد المصنعة على البشرة والجسم وتأثيرها على المستخدمين، لذا بادرت في صناعة المستحضرات من مكونات تشبه في تكوينها المنتجات العالمية لمنتجات التجميل، باستخدام المواد الطبيعية البديلة مثل الزيوت وغيرها.

وعن تجربتها في صناعة منتجات التجميل، قالت: " كنت أتابع الشركات العالمية المنتجة لمستحضرات التجميل، وأتعرف على مكوناتها وأقوم بتصنيع منتجات شبيهة، ولكن باستخدام المواد الطبيعية من أجل تجنب أي أضرار جانبية قد تضر بالمستخدمين/ات.
وبينت كاميليا أن اقبال الناس على منتجاتها وحبها لعملها ومواكبة كل جديد كان سببا رئيسيا في استمرارها بالعمل، كون بعض المستخدمين يعتبرونه علاجا لهم، فهو منتج خالي من أي مواد كيميائية.

لا بد لكل نجاح أن يمر بعقبات وصعوبات، قد توثر على الشخص إما أن تجعله أكثر صلابة فيتخطاها، أو تجعله يستسلم للوضع الراهن، واهم تلك العقبات التي تواجه أصحاب الإبداع في غزة، هي إغلاق المعابر ومنع الاحتلال دخول بعض المواد المستخدمة التي يحتاجها كل مشروع ناجح.

كاميليا أحد هؤلاء الأشخاص الذين وضعت صعوبة الأوضاع الاقتصادية وإغلاق المعابر حاجزا أمامهم في إكمال عملهم، ولكنها لم تستلم لذلك، فأصبحت تستخدم وتخلق من لا شيء شيئا، فمعظم موادها المستخدمة هي من الزيوت الطبيعية والزبدة، واستطاعت التغلب على نقص وجودها بعض الأحيان باستخدام عناصر بديلة.


 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير