قبور أثرية رومانية في إذنا لاقت مصير الردم والجهات المختصة ترد عبر وطن

30.10.2019 01:44 PM

الخليل ـ وطن- ساري جرادات: اكتشف مواطنون قبل نحو عامين، قبورا أثرية رومانية في أعمال توسعة لأحد الشوارع الرئيسة ببلدة إذنا غربي محافظة الخليل، تعود بتاريخها للفترة الرومانية، وتتكون من العديد من حجرات الدفن، ومنحوتة في الصخر الطباشير (الحوّر).

ولكن هذه القبور الأثرية، لم تلق اهتماما كافيا من الجهات المختصة لحمايتها، فقد نفذت بلدية إذنا قبل شهور قليلة، عملية تعبيد للشارع الذي تتواجد فيه القبور، دون أن تعمل على حماية القبور، أو حتى تضع لافتات تشير إليها، كما أن تعبيد الشارع أدى الى إخفاء وردم جزء من هذه القبور، الأمر الذي يبدو لسالكي الشارع بأنها "خرابة".

من جهته، عقب رئيس بلدية اذنا محمود اسليمية لـ وطن: "لم ننته من اجراءات تعبيد الشارع بشكل كلي، ولدينا خطة لحماية القبور ووضع سياج عليها، بالإضافة إلى لافتات تشير إليها، توضح المعالم الأثرية، وتحميها من دخول الحيوانات والقوارض الضارة".

وأشار اسليمية إلى أن تعبيد الشارع بهذه الصورة، جاء لمنع تدفق المياه إلى القبور وفق المخطط الهندسي الذي أعدته البلدية.

بدوره، أكد مدير مديرية السياحة والآثار في مدينة الخليل سامي أبو عرقوب لـ وطن، أن طواقم وزارة الآثار قامت بزيارة الموقع وإدراجه ضمن المناطق الأثرية في الخليل.

وأكد أبو عرقوب أن العمل جار على وضع لافتات إرشادية لحماية الموقع وتوجيه السياح والباحثين إلى زيارته، للاطلاع على تاريخ القبور.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير