مواطنو "النبي إلياس" في قلقيلية يشتكون من انعدام المواصلات في القرية

16.12.2019 04:11 PM

قلقيلية- وطن- إيمان شواهنة: مسؤول تلو الآخر تعاقبوا على محافظة قلقيلية، ولم يجدوا حلاً لمعاناة الأهالي في قرية النبي إلياس، شرق من مدينة قلقيلية. النبي إلياس قرية صغيرة بتعدادها ومساحتها، لا يتوفر فيها سيارة نقل واحدة على الأقل، تساعد المواطنين والطلبة على التنقل بين القرى والمحافظات المجاورة.

يؤكد المواطنون في القرية لـوطن أن شق الطريق الاستيطاني الالتفافي زاد الطين بلة، حيث أصبحت السيارات الخارجة من قلقيلية والتي كان الأهالي يعتمدون عليها بشكل أساسي.. تمر من الشارع الجديد، بدلاً من الشارع الرئيس في القرية.

ويقول المواطن محمد حسن في هذا الخصوص "أصبحت المواصلات أصعب، لأن سائقي السيارات أصبحوا يمرون من الشارع الجديد، لا سيما مع دخول فصل الشتاء".

أما يسري دحبور والذي يعمل في قرية النبي إلياس، قادماً من بلدة "عزون" المجاورة يعبّر عن سوء المواصلات، قائلاً إن "المشكلة التي أواجهها، عندما أريد العودة إلى عزون، لا سيما وأن عملي يستمر إلى بعد الساعة الخامسة مساء"،

ويؤكد دحبور أنه يقف على ناصية الشارع لمدة تزيد عن الساعة أحيانا.

من جانبه، عبر المواطن مُضر عن المشكلة قائلاً "يُجبر الأهالي على التوجه إلى مدينة قلقيلة أو نابلس، ليجدوا سيارة عمومية، وهو ما يشكل عبئاً إضافياً على المواطن".

تزداد معاناة الأهالي في النبي إلياس في الحالات الطارئة التي تتطلب وجود نقل سريع، وحول هذا يقول المواطن محمد اقرط الذي يعاني من مرض في القلب "نتتظر ساعة لتأتي سيارة، وفي النهاية أضطر أن أطلب تكسي من مدينة قلقيلية، وزوجتي وابنتي أيضاً مريضتان، ما يعني أن الحياة والموت معلقة بقدوم السيارة"!

توجهت وطن إلى رئيس مجلس النبي إلياس، عصام حنون، وشاركته شكاوى المواطنين في القرية، فأكدّ حنون أن المجلس تواصل مع محافظ قلقيلية؛ لمحاولة حل المشكلة، دون جدوى، كما توجه المجلس إلى بلدية عزون المجاورة، لحلها أيضاً.

ويقول حنون: "تنقل سيارات عزون الأهالي من النبي إلياس، من خلال مرورها بشارع النبي إلياس، إلا أن سائقي السيارات رفضوا، وطالبوا بتجميع الركاب مع بعضهم البعض، وهو مالا يمكن أن يحدث، لأن المواطن عليه أن ينتظر حتى يكتمل العدد".

وبيّن حنون أن هناك بعض السيارات الخاصة بالمواطنين تعمل على نقل الأهالي للتخفيف من معاناتهم، إلا أنهم توقفوا عن ذلك باعتبار أن هذا مخالف للقانون، ويعرضهم لمخالفة باهظة.

وطالب رئيس المجلس، عصام حنون، المسؤولين أن يأخذوا مشكلة القرية بعين الاعتبار، سيما وأن 150-160 طالباً بحاجة للتنقل الدائم.

ويوضّح حنون أن "سيارة، أو سيارتان كفيلتان بحل الشكلة". 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير