حالة من الارباك والقهر والاغماء تصيب فلسطينيي العراق

انقذوا فلسطينيي العراق يا شرفاء العالم

14.01.2020 04:54 PM

كتبت: عبير علي الكبيسي

على ما يبدو ان ماكنة تهجير الفلسطينيين من منازلهم لم تنتهي، والتهجير الاول الذي بدأ منذ عام 48 لم يتوقف، ففلسطينيي العراق خاصة تعرضوا الى ثلاث هجرات وهي الهجرة الاولى ابان احتلال "اسرائيل" لبلدهم والهجرة الثانية حين تعرضوا للطرد والاستيلاء على منازلهم ابان احداث الطائفية التي جرت في العراق ولم يجدوا سوى نصب لهم الخيام في نادي حيفا عام 2003، والهجرة الثالثة ابتدات منذ يوم امس من قبل مفوضية اللاجئين في بغداد حين اتصلت باعداد كبيرة من المستحقين اي بدل الايجار التي تدفعها مفوضية اللاجئين عليهم ويوم غد سيتصلون على باقي اللاجئين الذين يعيشون باصعب حال بوقت ضاقت عليهم حكومة بغداد بابسط الحقوق.

مفوضية اللاجئين بقيادة تعلم يقينا ان وضعهم المعيشي صعب للغاية و حياتهم اليومية ترقيعية في وقت يمر العراق بحالة اقتصادية سيئة للغاية وجميع الاعمال متوقفة، الثلاث مائة عائلة فلسطينية تشمل المرضى وكبار السن والارامل والايتام وغيرهم تم تبليغهم رسميا من قبل مفوضية اللاجئين بتوقيف دفع بدل الايجار عنهم.

انا شخصيا اجريت عدة اتصالات مع تلك العوائل وهم الان في حالة الصدمة والارباك وهناك ثلاث حالات اغمى عليها حين اتصلوا بهم مفوضية اللاجئين.

في هذا الوقت الدقيق والصعب اود ان اقول لهم ان توحدوا صفوفكم وكلمتكم وقراراتكم ولا حل لكم سوى اما العودة الى نادي حيفا الرياضي او الاعتصام الفوري في سفارة دولتكم او المظاهرات امام مفوضية اللاجئين تطالبوهم بحقكم وكرامتكم التي سلبت منكم.

اخوتي وخواتي اني اشعر بمعاناتكم ولا سبيل لكم الا نصب المخيمات داخل بغداد والاتصال بالقنوات الفضائية العربية والاجنبية لايصال صوتكم الى شرفاء العالم، فمفوضية اللاجئين منذ فترة طويلة وهم يخاطبون الامم المتحدة بايقاف بدل الايجارات عنكم لاسباب طائفية فمن غير المعقول ان تكون قيادة مفوضية اللاجئين بايدي عراقية لا ترحم بابناء وطنهم فكيف ترحم بكم ؟

هنا اود الاشارة والتذكير ان لا حل لكم سوى ما تفضلت سلفا في منشوري هذا .

وفقكم الله وابعد عنكم كل سوء

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير