'معاريف': إسرائيل قد تقبل صيغة دولتين لشعبين عوضا عن يهودية الدولة

09.04.2013 02:10 PM
وطن - "معاريف": أوردت الصحيفة أن إسرائيل تضع شروطًا تعجيزية من أجل العودة للمفاوضات لن تكون مقبولة على الفلسطينيين، مثل الاعتراف الفلسطيني بإسرائيل كدولة يهودية، بهدف دفعهم إلى التراجع عن شرطهم بوقف الاستيطان.

علمًا أن وزيرة القضاء الإسرائيلي، المسؤولة عن المفاوضات تسيفي ليفني، كانت ألمحت أنها لا تضع هذا الشرط للعودة إلى المفاوضات.

وجاء في الصحيفة أن إسرائيل "قد تقبل صيغة دولتين لشعبين في حدود الـ 67،بينما تحدث الفلسطينيون عن حل الدولتين فقط".

ونتيجة هذه الشروط الإسرائيلية، حسب الصحيفة، ستكون اتساع الهوة بين الطرفين وابتعاد إمكانية العودة إلى المفاوضات.

وكشفت الصحيفة أن المطالب الفلسطينية للعودة إلى المفاوضات، تتمثل بإطلاق سراح 123 أسيرا، وتجميد الاستيطان، وتحويل عائدات الضرائب بشكل منتظم وتقديم خرائط لحدود الدولة، تقابلها الشروط الاسرائيلية بتجميد التوجه إلى الأمم المتحدة، وعدم التوجه للمحكمة الجنائية الدولية، ووقف التحريض، والاعتراف بيهودية إسرائيل، ما يعني صعوبة جسر الهوة بين مطالب الطرفين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير