تناول التراب.. ربما يكون مفيدا للمعدة

03.07.2011 01:11 PM

وطن/ قدم التحليل البعدي الذي نشر في عدد يونيو (حزيران) الماضي من مجلة "كوارترلي ريفيو أوف بيولوجي" تفسيرا لفائدة تناول التراب.

 وطبقا لما جاء في البحث، فإن التفسير المرجح هو أن أكل الإنسان للتراب يحمي المعدة من السموم والطفيليات ومسببات الأمراض. وتشير سيرا يونغ، الباحثة بجامعة كورنل ورئيسة الفريق القائم على هذه الدراسة، إلى أن إيبوقراط هو أول من كتب عن أكل البشر للتراب منذ ألفي عام. ومنذ ذلك الحين يتناول البشر التراب في كل قارة ودولة مأهولة بالسكان تقريبا.

وعلى الرغم من انتشار أكل التراب، فحتى الآن لا يزال العلماء غير قادرين على تحديد السبب الدقيق وراء رغبة الناس في تناول التراب. وقد تم تداول عدة نظريات. ويعتقد بعض الباحثين أن أكل التراب يأتي نتيجة لنقص الطعام بمعنى أن الناس تأكل التراب لتشعر بالشبع رغم انعدام قيمته الغذائية. بينما افترض آخرون أن الحصول على الفائدة الغذائية هو السبب وراء تناول التراب؛ فقد يرغب الناس في أكل التراب لأنه يزودهم بالعناصر الغذائية التي يفتقدونها كالحديد أو الزنك أو الكالسيوم. لكن آخرون يفترضون أن للتراب تأثيرا وقائيا، حيث يقي من الطفيليات ومسببات الأمراض والسموم النباتية.

ولفحص التفسيرات المحتملة، قامت سيرا يونغ وزملاؤها بتحليل تقارير الإرساليات والأطباء الزراعيين والمستكشفين وعلماء الأنثربولوجيا لعمل قاعدة بيانات لأكثر من 480 تقريرا ثقافيا عن أكل التراب. وتشتمل قاعدة البيانات هذه على أكبر قدر ممكن من التفاصيل عن الظروف التي يتم فيها أكل التراب، ومن الذي يقوم بذلك؟ ومن ثم يستطيع الباحثون استخدام نماذج البيانات لتقييم كل تفسير من التفسيرات المحتملة.

وقد اكتشف الباحثون أن نظرية الجوع غير صحيحة، حيث توضح الدراسات التي شملتها أي قاعدة البيانات انتشار أكل التراب حتى عند توفر الطعام. علاوة على ذلك، عندما يأكل الناس التراب فإنهم يأكلون كميات صغيرة فقط من المستحيل أن تكون مشبعة.

كما أظهرت البيانات أن نظرية الفائدة الغذائية غير صحيحة تماما، حيث توضح قاعدة البيانات أن نوع التراب الذي يأكله الناس غالبا هو نوع من الطين الذي يحتوي على كميات قليلة من العناصر الغذائية كالحديد والزنك والكالسيوم. علاوة على أنه إذا كان نقص الكالسيوم هو ما يدفع الناس لأكل التراب، فعلينا أن نتوقع أن يتم أكل التراب بكثرة في المراحل العمرية التي يحتاج الناس فيها إلى الكالسيوم كثيرا - أي في سن المراهقة أو عند الكبر. ولكن هذا لا يحدث كما توضح قاعدة البيانات، لكن التقارير توضح أن أكل التراب مرتبط بالأنيميا، غير أن دراسات كثيرة أوضحت استمرار رغبة الناس في تناول التراب حتى بعد حصولهم على كميات إضافية من عنصر الحديد. وتشير بعض الدراسات إلى أن الطين يعيق عملية امتصاص العناصر الغذائية في المعدة. وإذا كان الأمر كذلك، فهذا يعني أن نقص العناصر الغذائية ليس هو السبب وراء أكل التراب؛ بل ربما يكون العكس صحيح.

وقد أصدرت يونغ كتابا يتناول هذا الموضوع بعنوان "الاشتياق إلى التراب: فهم هذه الشهوة - الحث على أكل التراب والنشا والثلج والطبشور".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير