بالصور.. برشلونة بطلاً لأندية العالم

18.12.2011 02:59 PM
رام الله- وكالات- وطن- أكد فريق برشلونة الإسباني مرة جديدة أنه الأفضل في العالم بعد إحرازه لقب كأس العالم للأندية بكرة القدم، إثر فوزه في المباراة النهائية (4-0) على سانتوس البرازيلي التي استضافها ملعب يوكوهاما في اليابان.

وضرب الفريق الكتالوني أكثر من عصفور بحجر واحد، إذ أصبح أول فريق يفوز باللقب مرتين، بعد العام 2009، وسجل أكبر فوز في المباراة النهائية، ومنح إسبانيا اللقب الثاني أيضاً لتتعادل مع إيطاليا التي أحرزت لقبين عبر فريقي مدينة ميلانو، آي سي ميلان وإنتر ميلان 2007 و2010 على التوالي (علماً أن البرازيل تحمل الرقم القياسي ثلاث مرات عبر كورنثيانيس العام 2000، وساو باولو 2005، وانترناسيونال 2006، وأهدى الكأس للاعبه دافيد فيا الذي تعرض لكسر في ساقه، في مباراة نصف النهائي أمام السد القطري كما وعده.

ميسي يتفوق على نيمار
حملت المباراة منذ دقائقها الأولى إصراراً من الفريقين على جذبها لمصلحته للفوز باللقب والتربع على عرش الكرة العالمية، ما جعلها هجومية بامتياز.

وعدا عن المنافسة الأميركية الجنوبية – الأوروبية، شهد اللقاء تنافساً اخر على أرض الملعب بين نجمي الفريقين واثنين من أفضل اللاعبين في العالم، البرازيلي نيمار من سانتوس والأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة، لكن سرعان ما حسمه الأخير لمصلحته بتفوقه عليه ونجاحه بهز الشباك بعد ربع ساعة من صافرة البداية، إثر عدة كرات متبادلة بينه وبين تشافي هيرنانديز لينفرد الأول بالحارس البرازيلي كابرال ويلعبها بذكاء من فوقه، لم تنفع معها محاولات المدافع برونو المستميتة لإبعادها قبل هز شباك فريقه.

ولم تكد تمر 7 دقائق حتى نجح تشافي بإضافة الهدف الثاني بعدما تلاعب ببرونو وسدد بقوة من داخل منطقة الجزاء في الشباك.

الشوط الثاني
وفرض الفريق الإسباني سيطرته بشكل شبه كامل بعد هذين الهدفين، وكاد أن يضيف المزيد منها بعد سلسلة من الهجمات الخطيرة التي شنها على مرمى الفريق البرازيلي، غير أنها سرعان ما كانت توقف قبل تجاوزها لخط المرمى عبر الحارس كابرال الذي كان أفضل لاعبي فريقه، لكنه وقبل انتهاء المباراة بدقيقة واحدة، وقف عاجزاً أمام هجوم الفريق الكتالوني العنيد الذي نجح باختراقه للمرة الثالثة بعد محاولتين فاشلتين من داني الفيش وتياغو، وثالثة ناجحة من سيسك فابريغاس لينتهي معها الشوط الأول (3-0).

وواصل الفريق الكتالوني تفوقه في الشوط الثاني، كما واصل مسلسل إهدار الفرص الكثيرة التي أتيحت له لتسجيل الهدف الرابع، لاسيما عن طريق فابريغاس الذي أضاع فرصتين ذهبيتين لتعزيز النتيجة.

ومع الوصول إلى الدقائق العشر الأخيرة بدا واضحاً أن الفريق البرازيلي اقتنع أن لا مجال لمجاراة برشلونة، خاصة مع ارتفاع النتيجة إلى (4-0)، عن طريق ميسي أيضاً الذي تسلم الكرة من داني ألفيش وتجاوز الحارس وسدد في المرمى (82).

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير