حزب التحرير ينتقد تصريحات الرئيس عباس ويتهم الامن بشن حملة اعتقالات في صفوفه

07.02.2014 05:05 PM

رام الله - وطن: انتقد حزب التحرير في فلسطين، تصريحات الرئيس محمود عباس لصحيفة نيويورك تايمز الامريكية، والتي قال فيها انه اقترح على وزير الخارجية الامريكي جون كيري نشر   قوة من حلف شمال الأطلسي بقيادة أمريكية في أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية، وأن هذه القوة من حلف الناتو ستبقى لمدة طويلة وسيكون بإمكانها الانتشار في كل مكان تريده وعلى جميع المعابر الحدودية وكذلك داخل القدس، وان الدولة الفلسطينية ستكون بلا جيش ومنزوعة السلاح ولن تمتلك إلا قوة شرطية بحيث تتولى القوة الدولية مهمة منع تهريب الأسلحة ومواجهة الأعمال الإرهابية التي تخافها "إسرائيل".

كما انتقد الحزب في بيان له تصريحات الرئيس في المقابلة مع صحيفة "يديعوت أحرونوت" والتي قال فيها ان "كل الأجهزة الأمنية تقوم بعمل واحد هو منع أي إنسان يهرب أسلحة أو يريد أن يستعمل هذه الأسلحة سواء في الأراضي الفلسطينية أو في "إسرائيل"، هذا هو الشغل الشاغل الذي تقوم به الأجهزة الأمنية، وهذا -وأنا لا أخفي سراً- بالتعاون الكامل بيننا وبين الأجهزة الأمنية الإسرائيلية والأجهزة الأمنية الأمريكية".

وهاجم البيان بضراوة الرئيس محمود عباس ومنظمة التحرير الفلسطينية، والخط السياسي الذي انتهجته المنظمة منذ توقيع اتفاقية اوسلو، والذي ادى حسب البيان الى "منح الشرعية للاحتلال".

وفي السياق ذاته، قال حزب التحرير ان الاجهزة الامنية الفلسطينية شنت حملة اعتقالات في صفوف عناصره اليوم الجمعة.

وقال عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين باهر صالح لـ"وطن للانباء" ان الاجهزة الامنية شنت حملة اعتقالات في محافظات قلقيلية ونابلس واريحا وسلفيت، عقب اصدار الحزب بيانا ينتقد فيه تصريحات الرئيس عباس.

واكد صالح انه تم اعتقال نحو 30 عنصرا في المحافظات الشمالية، و10 في الجنوب، و5 في الوسط.

واعتبر صالح ان السلطة تسعى الى قمع الرأي المخالف لها، واي جهد سياسي يعارضها، وهي بذلك تستمر في كتم الاصوات والاراء الاخرى.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير