والدة الاسير كمال الخطيب .. انتظرت 16 عاما لرؤيته ورحلت

11/01/2019

رام الله - وطن للأنباء: وكأنها كانت تنتظره لرؤيته لدقائق او ساعات، 16 عاما مرت على اعتقال نجلها كامل الخطيب من مخيم بلاطه وهي تنتظر رؤيته حتى تحقق لها ذلك امس بعد ان افرجت قوات الاحتلال عنه من سجون الاحتلال.

بعد ساعات من عناق الاسير كامل الخطيب والدته، توفيت مساء اليوم في قشم العناية المكثفة في احدى مستشفيات نابلس.

وامتلأت صفحات التواصل الاجتماعي بصور الخطيب ووالدته، معربين عن المهم وحسرتهم لغيابها بعد انتظار 16 عاما.

وكتبت زهيرة فارس على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "ألفيس بوك" : أتراه ماذا يقول لها ؟  انتظرتيني وانتظرتك أمي ولكنه السجن والاحتلال اللعين. 

أتراه يقول يا لقوتك يا أمي تحملت 16 عاما حسبتيها يوما بيوم وحسبتها أنا أيضا لأراك  وها أنت ترينني واراك لقاء الوداع الأخير ولكنك لم تستطيعي حضني كما أردت وكما انتظرت ، وأنا من صدمتي انظر اليك وأشهد ربي والجميع على حبك الذي لن يموت . # الرحمة لوالدة الاسير المحرر كامل الخطيب  الذي خرج من السجن بالأمس بعد غياب 16 عام ليراها لساعات وتكون في رحمة الخالق .

من جانبها نعت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، والدة الأسير المحرر كامل الخطيب من مخيم بلاطة قضاء نابلس، والتي وافتها المنية عصر اليوم بعد ليلة واحدة فقط من الإفراج عن نجلها من سجن النقب الصحراوي.