نقيب المقاولين في غزة: التعامل مع مقاولين غير مسجلين ومصنفين خطر على الأرواح والاموال

21/05/2019

وطن للأنباء: أكد نقيب المقاولين بغزة أسامة كحيل أن ممارسة مهنة المقاولات من مقاولين غير مسجلين ومصفنين مخالفة صريحة للقانون، ويؤدي الى أضرار مادية وبشرية، تمس بالسلامة وتهدر المال العام والخاص، فضلا عن المخالفات الفنية والتنظيمية عند التنفيذ.

وشدد كحيل في تصريح صحفي أن ممارسة المهنة من قبل أشخاص غير مختصين لا تتوفر فيهم الخبرة والإمكانات اللازمة، يشكل خطر على السلامة، داعيا الجميع للعمل على حماية أرواح السكان وممتلكاتهم دون أي تهاون من خلال الالتزام بالقانون، الذي يخول الإتحاد باتخاذ المقتضي القانوني ضد كل من يخالف القانون.

وبيّن كحيل أن عدد كبير من المقاولين غير المؤهلين يمارسون العمل في المشاريع الخاصة دون رقيب بما يخالف صريح القانون رقم 21/2018 في المادة رقم (4) والتي تنص على: "لا يجوز لأي وزارة أو مؤسسة عامة أو هيئة محلية أو شركة مساهمة عامة أو أي جهة أخرى التعاقد مع أي مقاول للعمل في فلسطين إلا إذا كان مرخصاً ومسجلاً ومصنفاً".

وأوضح كحيل أن القانون حدد في المواد (52،53،54،55) عقوبات صارمة على ممارسة المهنة بشكل مخالف للقانون تشمل غرامات كبيرة تبدأ من (2-4) آلاف دينار، وتتضاعف العقوبات في حالة التكرار مع وقف العمل في المشروع من الجهة المختصة.

وطالب كحيل كافة الأطراف خصوصاً البلديات الى التعاون مع الاتحاد لإنفاذ القانون بما يشمل عدم منح التراخيص للمباني التجارية والسكنية دون وجود عقد بين مقدم الرخصة مع مقاول مسجل ومصنف حسب الأصول بهدف توفير الأمان والجودة والحد من الخسائر المادية للأفراد والمؤسسات.